• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يلجأ إليها الباحثون عن قروض سريعة بدون ضمانات كبيرة بأسعار فائدة أقل

منصات الاقتراض الفردية تهدد المصارف التقليدية في أميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 أبريل 2015

نيويورك (أ ف ب)

ارتأى جوش سميث، المثقل بقرض قيمته 8 آلاف دولار سنة 2009، أن يستدين مجدداً المال لتسديد هذا القرض، لكن المصارف أغلقت أبوابها في وجهه.

وقال الشاب، الذي بات اليوم يدير الموقع المالي «ماني نايشن»، أن المصرف رفض أن يقرضني المال لأنني تركت وظيفتي الثابتة لأعمل بدوام حر.

وما من أرقام حول هذه الظاهرة، لكن سميث لجأ كغيره من الأميركيين إلى سوق تعرف بـ«النظام المصرفي الموازي» تثير القلق بسبب نقص شفافيتها. وقد لجأ الشاب بالتحديد إلى «لاندينج كلوب»، وهي منصة إلكترونية في كاليفورنيا للاقتراض بين الأفراد منحته قرضا في خلال ستة أيام.

وأكدت مجلة «كونسيومر ريبورتس» أن «منصات من هذا القبيل ضرورية، فهي تربط الأفراد بالمقرضين والمستثمرين.. الذين يبحثون عن عائدات أفضل لأموالهم من تلك التي تقدمها المصارف التقليدية».

وتعد منصات الاقتراض بين الأفراد بمثابة سمسار يتقاضى عمولة تتراوح نسبتها بين 0,5 و5% بحسب المبالغ المقدمة. ويعزى انتشارها السريع إلى انخفاض قيمة الفائدة، بالمقارنة مع تلك المعتمدة في النظام التقليدي، فضلاً عن إجراءات أكثر سرعة بالنسبة إلى المقترضين، ومهل قصيرة ومعدل عائدات مرتفع (7%) في نظر المستثمرين، في حين أن الصكوك المالية التقليدية لا تدر عليهم الكثير من الإيرادات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا