• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م
  12:22    قوات إسرائيلية تعتقل 6 فلسطينيين في الضفة الغربية    

رئيس كوستاريكا يبحث مع غرفة أبوظبي إقامة شراكة اقتصادية واستثمارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يناير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

اجتمع محمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، مع فخامة لويس جييرمو سوليس ريفيرا، رئيس جمهورية كوستاريكا، بحضور الوفد الوزاري المرافق وإبراهيم المحمود، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الغرفة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، ومحمد هلال المهيري، مدير عام الغرفة.

وأكد فخامة الرئيس الكوستاريكي خلال هذا الاجتماع أن الشركات والمؤسسات في بلاده ترغب في إقامة شراكة اقتصادية واستثمارية مع الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة والاستفادة من خبرات هذه الشركات في عدد من القطاعات والمجالات الحيوية التي تهم الاقتصاد الكوستاريكي.

وقال: إن الفترة المقبلة ستشهد تعزيز أواصر التعاون بين بلاده ودولة الإمارات وتأسيس علاقات تعاون استثماري بين شركات ومؤسسات وفعاليات القطاع الخاص في البلدين الصديقين، كما سيتم بحث توقيع عدد من اتفاقيات التعاون الاقتصادي والاستثماري في إطار الجهود المشتركة لتوطيد هذا التعاون وتحقيق المصالح المشتركة. ووجه فخامته الدعوة إلى رئيس وأعضاء مجلس إدارة غرفة أبوظبي لزيارة بلاده والاطلاع عن كثب على مناخ وفرص الاستثمار في القطاعات والمجالات التي تتوفر فيها فرص استثمارية لرجال الأعمال والشركات من الإمارات. من جانبه رحب محمد ثاني مرشد الرميثي، بفخامة رئيس جمهورية كوستاريكا مؤكداً أن «الفرصة متاحة لتوسيع مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الشركات والمؤسسات في البلدين، وأن الغرفة في سبيل ذلك لن توفر جهداً لرفع مستوى المبادلات التجارية بين بلدينا، إضافة إلى تقديم كل أنواع الدعم والمساعدة للشركات الكوستاريكية، خصوصاً العاملة في مجال الصناعة والطاقة المتجددة وعدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، لتحفيزها على الاستثمار في أسواقنا وجذب الشركات من كوستاريكا للاستثمار في إمارة أبوظبي، خصوصاً في القطاعات والمجالات التي تركز عليها خطط حكومة أبوظبي الاقتصادية».

وأكد الرميثي أن إمارة أبوظبي أصبحت مركزاً لاستقطاب الشركات والمؤسسات والمستثمرين من مختلف دول العالم، خصوصاً الشركات العالمية التي تعمل على إقامة مكاتب ومراكز إقليمية لها في أبوظبي لتنطلق منها إلى الأسواق المجاورة، مستفيدة من المزايا والتسهيلات والخدمات التي توفرها الجهات المعنية في الإمارة، حيث أصبح ينظر إلى أبوظبي على أنها أكبر المراكز الجاذبة للاستثمارات في المنطقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا