• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

رواتب تقاعدية هزيلة تعيد المسنين للعمل مجدداً بالمكسيك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 أبريل 2015

مكسيكو (أ ف ب)

تعد المكسيك ثاني اقتصاد في أميركا اللاتينية بعد البرازيل مع معدل دخل للفرد الواحد يتخطى الـ10 آلاف دولار في السنة، إلا أن ربع المسنين فيها، البالغ عددهم 11 مليوناً يتقاضون راتباً تقاعدياً.

فنصف المكسيكيين يعملون في القطاع اللانظامي، وعدد كبير منهم يبلغ سن التقاعد من دون استيفاء الشروط اللازمة للحصول على راتب تقاعدي كامل. كما أن نساء كثيرات يعملن في مجال التنظيف. وتنتظر ماريسيلا (62 عاماً) أمام متجر كبير ليصل دورها للمساعدة في توضيب البضائع. هذه الأم العزباء، التي عملت طويلًا كبائعة، تشكو عدم نجاحها في الحصول على وظيفة كعاملة هاتف.

هذه الصورة السلبية تجاه الأشخاص المسنين تتعارض مع المكانة المميزة التي كان يوليها المكسيكيون القدماء لهذه الفئة في حقبة ما قبل الغزو الأسباني.

وتوضح باربارا برنيز من المعهد الوطني للمسنين في المكسيك أن نظام التقاعد في البلاد «مفكك بعض الشيء». ويحاول المعهد تقديم وظائف للكبار في السن. لكن في ظل مستويات التعليم المتدنية في كثير من الأحيان، «يفتقر الكثير من المسنين للكفاءات المطلوبة قياساً على المتطلبات الحالية في سوق العمل»، بحسب مايرا ميمبريو، وهي مسؤولة أخرى في المعهد الوطني للمسنين. وتلفت إلى أن 10% فقط من الأشخاص المسنين، يجيدون استخدام تكنولوجيا المعلوماتية الحديثة.

وبالنسبة لأدلينا جونزاليث، من المعهد المكسيكي لحقوق الإنسان والديمقراطية، فإن سوق العمل «فرض المنافسة وتسبب بإقصاء فئات وبإيجاد هوة بين الأجيال». وهذا الوضع يؤدي برأيها إلى العنف وإلى عزلة للأشخاص المسنين في عائلاتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا