• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الكعبي:«الهيئة» تتقدم مؤسسات العالم الإسلامي في تطوير الخطاب الديني

«الشؤون الإسلامية» تبحث تطوير نظام دعم المساجد إلكترونياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

في ورشة عمل موسعة ترأسها الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، تمت مناقشة نظام دعم المساجد ووضع خطة نظام إلكتروني متطور قابل للتحديث باستمرار، يشتمل على بيانات العاملين في المساجد ومواقعها وتواريخ إنشائها وموجوداتها وأجهزتها وتواريخ الصيانة الدورية والدروس والمحاضرات والمحاضرين.

كما ناقشت الورشة التي انعقدت في أبوظبي خطب الجمعة ومستويات الخطباء وتقييم الموضوعات والأفكار بين الواقع ومقتضياته.

وأكد الدكتور الكعبي أن الدعم الكبير والمتواصل من القيادة الرشيدة لخطط الهيئة وترسيخ رسالتها في تنمية الوعي الديني وتطوير المساجد والمراكز القرآنية والفتاوى الشرعية والتنمية الوقفية وشؤون الحج، كل ذلك دفع إلى ابتكار المنظومات الذكية لإسعاد المجتمع، وهو ما جعل الهيئة في مقدمة المؤسسات الدينية في العالم الإسلامي من حيث تطوير الخطاب الديني والمساجد وإعداد الكوادر العلمية والدينية والفنية والإدارية

كما أكد الكعبي على أهمية دعم مساجد المطارات والمستشفيات ومراكز التسوق والمناطق العمالية بكل ما يلزم وقال إن مبادرة إمام الجامع التي انطلقت منذ عام قد أثبتت نجاحا منقطع النظير بإجماع المتابعين.

فيما أبدى المجتمعون تقديرهم لما وصلت إليه مراكز التحفيظ من تطوير ومبادرات ونال مشروع «يا جبال أوبي» مستوى متقدماً من تطوير مهارات تطوير الدارسين والدراسات ورضا الجمهور وذلك لما امتاز به المشروع من إتقان للتجويد وبتلق مباشر.

كما اطلع المشاركون في الورشة من الإدارة الهندسية في الأوقاف على نسب الإنجاز في مشاريع بناء مراكز التحفيظ النموذجية في كل إمارة ومساكن الأئمة الملحقة بالمساجد وبناء فروع للهيئة تحمل هوية واحدة مميزة في كل إمارة، وبالنسبة للدوام المرن فقد أظهرت النتائج الرضا المطلق من الموظفين وسعادتهم وعكست هذه الإيجابية زيادة عالية للإنجازات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض