• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

هادي يبحث مع رعاة «المبادرة الخليجية» نهاية تاريخية لـ «الحوار الوطني»

الجيش ينتشر في مناطق الصراع الطائفي شمال اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

عقيل الحـلالي

انتشرت قوات من الجيش اليمني أمس السبت في مناطق الصراع بين جماعة الحوثي الشيعية والجماعة السلفية المتشددة في محافظة صعدة (شمال)، غداة توقيع الطرفين اتفاقا لوقف إطلاق النار الذي نشب أواخر أكتوبر الماضي.

وقال متحدث باسم الجماعة السلفية، التي تسيطر على منطقة «دماج» جنوب مدينة صعدة، :»تم وقف إطلاق النار إلا من بعض الخروقات من جانب الحوثيين» المتمردين على الحكومة المركزية في صنعاء منذ 2004 ويهيمنون منذ مارس 2011 على أغلب مناطق محافظة صعدة على الحدود مع السعودية.

وأوضح المتحدث عبدالقادر الشرعبي أن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ ابتداءً من الساعة التاسعة من مساء الجمعة، متهما جماعة الحوثي بارتكاب خروقات صباح السبت أسفرت عن مقتل أحد طلاب مركز «دار الحديث» في دماج الذي أُنشئ في ثمانينيات القرن الماضي ويقصده سنويا مئات الطلاب بعضهم يأتون من بلدان عربية وأجنبية.

وذكر أن قوات الجيش بدأت صباح السبت بالانتشار في مناطق التماس بين الجماعتين الدينيتين المتصارعتين منذ أواخر 2011 على مناطق جبلية حدودية. وقال «بدأ الجيش تسلم مواقع التماس، على أن يتم انتشاره في المنطقة الأحد». وكان الطرفان أبرما مساء الجمعة في مدينة صعدة اتفاقا لوقف إطلاق النار الذي خلف أكثر من 200 قتيل بينهم مدنيون، وفجًر صراعات طائفية وقبلية في مناطق متفرقة في شمال البلاد.

ونص الاتفاق، الذي رعته لجنة وساطة رئاسية خاصة برئاسة محافظ العاصمة صنعاء عبدالقادر هلال، على وقف شامل لإطلاق النار في دماج ابتداء من الساعة التاسعة من مساء الجمعة، و»السماح من الجانبين بدخول المراقبين فورا» تمهيدا لنشر وحدات من الجيش في نحو 14 موقع تماس بين الجماعتين المنخرطتين في مؤتمر الحوار الوطني الشامل المنعقد في صنعاء منذ مارس 2011.

وجاء توقيع الاتفاق من قبل ممثلين عن طرفي الصراع «استجابة لنداء السلام» الذي أطلقه الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا