• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

افتتحت دورتها الستين بعرض مسرحي لفرقة كركلا

مهرجانات بعلبك.. «إبحار في الزمن على طريق الحرير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يوليو 2016

بعلبك، لبنان (أ ف ب)

سلكت مهرجانات بعلبك الدولية مساء أمس الأول الجمعة، في افتتاح دورتها الستين، طريق الحرير مع عرض مسرحي غنائي راقص لفرقة كركلا اللبنانية في مدينة الشمس الواقعة في شرق لبنان والقريبة من الحدود مع سوريا، وسط تدابير أمنية مشددة.

وقد أتى نحو ثلاثة آلاف شخص لمتابعة هذا العمل الفني الضخم وهو بعنوان «إبحار في الزمن، على طريق الحرير» الذي أعد لمناسبة مرور ستين عاماً على تأسيس المهرجانات.

وعلى أدراج معبد باخوس المجاور لمعبد جوبيتر في القلعة التي تجتمع فيها الحضارات الفينيقية والإغريقية والرومانية، صدح في بداية العرض صوت الشاعر اللبناني الراحل سعيد عقل ليلقي قصيدة عن بعلبك كتبها عباس كركلا، والد الفنان عبد الحليم كركلا الذي صاغ قصة العرض وصمم أزياءه البراقة.

وتبدأ الرحلة من مدينة بعلبك حيث السياح من مختلف الجنسيات يملأون المكان، وسرعان ما يظهر ملك الآلهة الرومانية جوبيتر (الممثل رفعت طربيه) للفتى تيمور (مجد كركلا) الذي يرافق رجلا مسنا حكيما (غبريال يمين).

ثم ينتقل العرض بالزمن إلى ساحة القرية، حيث الأهالي يجتمعون لإحياء عرس بعلبكي. ويزف الوالي (جوزف عازار) للحاضرين مشروع مغامرة تنطلق من بعلبك إلى الصين، وإلى جانبه الشيخة أم تيمور (هدى حداد) ومستشار الولاية (ايلي شويري) في أجواء حوارية وغنائية تبدو كأنها تحية لمسرح الأخوين عاصي ومنصور الرحباني.

وتنطلق مغامرة في المكان والزمان تسترجع طريق الحرير الذي كانت تسلكه القوافل التجارية، من الشاطئ الفينيقي، بدءا بمسقط في سلطنة عمان، بحثاً عن ابن ماجد، أمير البحار، ليكون قائداً لهذه المغامرة.

وبمناسبة مرور ستين عاماً على تأسيسه، أعد مهرجان بعلبك الذي يختتم في 28 أغسطس برنامجا متنوعا يتضمن الموسيقى الإلكترونية والجاز والأوبرا والموسيقى الشرقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا