• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م

لدى مشاركة «رحمة» في حفل إفطار رمضاني

جمال سند السويدي يؤكد تعاون الجهات الصحية لمواجهة السرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكد الأستاذ جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، أهمية الجهود التي تبذلها الجمعية بالتعاون مع مؤسسات الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل مواجهة مرض السرطان، وتقديم مختلف أوجه الدعم والمساعدة لمرضاه، بما يساعدهم في التغلب على هذا المرض، مشيراً إلى الدور الذي تلعبه مجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية في دعم القطاع الصحي الخاص في الدولة، مثمناً تعاونها مع جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة» لتنفيذ برامج تساعد في مواجهة مرض السرطان.

جاء ذلك، لدى مشاركة الجمعية بتوجيهات الأستاذ جمال سند السويدي في حفل إفطار رمضاني نظمته مجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية بمستشفى برجيل أبوظبي. كما عبرت نورة جمال سند السويدي، مدير عام جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، عن سعادتها البالغة بالمشاركة في حفل الإفطار وما أعقبه من نقاشات بشأن مرض السرطان، مشيرة إلى أن جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة» ومجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية كانتا قد ناقشتا من قبل بعض المبادرات المشتركة الخاصة، وفي مقدمتها مبادرة «موون شوت» حول سبل التعاون بين الجانبين لمواجهة مرض السرطان ودعم مرضاه ومساعدتهم. وأوضحت نورة جمال سند السويدي، أن جمعية مرضى السرطان «رحمة» ترحب بالتعاون مع مجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية التي تلعب دوراً مهماً في القطاع الصحي الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدة أهمية هذا التعاون في تبادل الخبرات والمعرفة، وفي بلورة العديد من المبادرات التي من شأنها أن تسهم في دعم جهود الجمعية في مواجهة مرض السرطان بما يحقق الأهداف التي تسعى الجمعية إلى تحقيقها، مشيرة إلى أن الجمعية تسعى إلى توسيع نطاق شراكتها وتعاونها مع مختلف الجهات والمؤسسات بما يصب في جهود قيادة الدولة الرشيدة في التغلب على هذا المرض.

يُشار إلى أنه عقب الإفطار، أطلق الدكتور جارث بويس، أستاذ ومدير معهد سانفورد بيرنهام بريبيس للاكتشافات الطبية، مركز أبحاث السرطان، كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأميركية، والذي وافق على أن يترأس اللجنة العلمية لمبادرة «موون شوت»، المناقشات حول المبادرة، مؤكداً أهميتها ودورها في المساعدة على إنشاء منصة أبحاث إكلينيكية من شأنها أن تضع دولة الإمارات العربية المتحدة في مقدمة اقتصادات المعرفة، وقد ثمّن الدكتور بويس الجهود التي تبذلها جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة» لتقديم مختلف أوجه الدعم للمرضى بما يساعدهم في مواجهة المرض والتغلب عليه، معبراً عن سعادته البالغة بالتعاون مع الجمعية.

كما وجهت نورة جمال سند السويدي، الشكر والتقدير للدكتور شامشير فياليل، المؤسس والمدير الإداري لمجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية، وفريق العمل لديه على جهودهم في تنظيم حفل الإفطار، وما أعقبه من نقاشات بشأن مرض السرطان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا