• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

تواصل مغادرة الرعايا العرب والأجانب اليمن

تحرك روسي في مجلس الأمن لإقرار هدنة «إجلاء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 أبريل 2015

عواصم (وكالات)

تقدمت روسيا أمس بمشروع قرار في الأمم المتحدة يدعو إلى هدنة إنسانية في اليمن توقف الضربات الجوية لعملية «عاصفة الحزم» المستمرة ضد المتمردين الحوثيين منذ 26 مارس الماضي. وقالت مصادر دبلوماسية «إن مشروع القرار المؤلف من صفحة واحدة، الذي وزع على أعضاء المجلس يطالب بوقف الضربات الجوية لإفساح المجال أمام إجلاء الأجانب، لكن دون أن يحدد أي فترة زمنية لهذه الهدنة.

ويعرب نص مشروع القرار عن قلق كبير حيال التدهور الكبير والسريع للوضع الإنساني في اليمن، خصوصاً الظروف الرهيبة للمدنيين، بمن فيهم الطواقم الدبلوماسية والقنصلية والأجانب الآخرين»، لكن لا يتضمن أي إشارة إلى الدعوات السابقة للمجلس والتي طالب فيها بانسحاب الحوثيين والعودة إلى المفاوضات. وقال مساعد السفير الروسي لدى المنظمة الدولية فلاديمير سافرونكوف خلال توجهه إلى الاجتماع: «إن الهدنة ستتيح إجلاء الناس في امن وأمان»، ورفض اتهام بلاده بانها تسلح المتمردين الحوثيين.

وقال مساعد السفير البريطاني بيتر ويلسون: «إن بريطانيا لا تزال تدعم التحرك الذي يقوم به السعوديون في اليمن بناء على طلب شرعي من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي». وإذ أسف لسقوط الضحايا المدنيين، اعتبر أن السبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمة هو استئناف المفاوضات السياسية على قدم المساواة.

إلى ذلك، تواصلت أمس عملية إجلاء الرعايا العرب والأجانب من اليمن في ظل تصاعد الفوضى الأمنية، حيث أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأردنية صباح الرافعي عن نقل 48 شخصاً من رعاياها براً باتجاه الأراضي السعودية، وقالت في تصريحات بثتها «وكالة الأنباء الأردنية الرسمية»، إن الوزارة ستعمل على إجلاء جميع الرعايا والطلبة الأردنيين من الأراضي اليمنية بشكل يضمن سلامتهم وعدم تعرضهم للخطر». ولم تذكر المتحدثة المزيد من التفاصيل عن عدد الأردنيين في اليمن، والذين دعتهم إلى التواصل مع السفارة الأردنية في صنعاء ومركز العمليات في الخارجية الأردنية.

وأعربت مصر عن تقديرها لسلطنة عمان على التسهيلات التي تقدمها للمساعدة في إجلاء المصريين المقيمين باليمن. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي، إن وزير الخارجية سامح شكري أعرب في اتصال هاتفي مع الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي عن التقدير للتسهيلات التي قدمتها السلطنة بتخصيص منفذين لعبور المصريين والسماح بطاقم قنصلي من السفارة المصرية في مسقط بالوجود في معبر المزيونة لتسهيل عبور المصريين إلى داخل السلطنة ومنها إلى بلادهم. كما أشاد شكري بالتسهيلات الأخرى التي تقدمها السلطنة للمساعدة في إجلاء المصريين الراغبين في العودة إلى البلاد.

وذكر الملحق الصحفي للسفارة الروسية لدى اليمن تيموفي بوكوف أن طائرتين روسيتين على متنهما أكثر من 300 شخص، غادرتا صنعاء أمس إلى موسكو. وأوضح في حديث مع وكالة «تاس» أن 70 من ركاب الطائرتين هم روس، في حين ينتمي الآخرون لرابطة الدول المستقلة، بينهم أوزبك وطاجيك، الذين كانوا يعملون في اليمن كأطباء بموجب عقد، إضافة إلى رعايا من سوريا ومصر وكوبا. وأشار إلى أن موسكو تخطط لتنظيم عملية إجلاء أخرى، قائلاً: «نستمر في مراجعة قوائم الباقين في صنعاء، ولم يبقى من الرعايا الروس، إلا قليلاً». وأضاف فيما يتعلق بالأوضاع في عدن: «إنها ليست بسيطة.. نبذل جهداً لحل جميع المسائل الخاصة بإجلاء رعايانا».

وقامت كمبوديا ببدء اتصالات لإجلاء ثمانية طلاب عالقين جراء الصراع في اليمن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا