• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

وزير الدفاع يدعو المصريين للمشاركة في استفتاء الدستور ويؤكد أنه حذر في 2011 من خطورة وصول الإسلام السياسي للحكم

السيسي: الترشح للرئاسة مرهون بطلب من الشعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

وكالات

أكد الفريق أول عبدالفتاح السيسى، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع المصري، أنه لن يترشح للرئاسة دون طلب من الشعب المصري، وتفويض من الجيش، قائلاً إن مصر فضلها على الجميع، وأولهم الجيش والشرطة، وداعياً جموع الشعب للمشاركة في الاستفتاء على الدستور.

وقال السيسى، في ندوة تثقيفية عقدتها إدارة الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة، أمس «الدستور الجديد حقق توازناً حقيقياً، وحقق كثير من العدالة، وعلى المصريين أن ينزلوا ليكتبوا تاريخيهم ومستقبلهم. المصريون قاموا بأشياء عظيمة على مدار الفترة الماضية، وقاموا بثورتين حقيقيتين، وعندما أرادوا التغيير غيروا الدنيا بأكملها. الدستور خطوة على طريق المستقبل، ومصر أمانة في رقبتنا جميعا».

وأضاف «كانت هناك جهود ضارة كثيرة لإسقاط الدولة المصرية، ولم يتحقق منها شيء، ولن يتحقق منها شيء، ولن يتمكن أحد من النيْل من مصر أبداً، التي فضلها على الجميع، أولهم الجيش والشرطة. ليس لأحد فضل على مصر، ويارب نعرف نوفي لمصر حقها بجد».

ودعا السيسي الشباب إلى ضرورة المشاركة في التصويت على الدستور الجديد، باعتبارهم الكتلة الأكبر في المجتمع والكيان القادر على إحداث التغيير في الوقت الراهن، قائلاً «أنتم الأمل كله والمستقبل كله، والتاريخ رفع قلمه حتى يكتب عنكم وعن بلدكم، فدعوه يستكمل كتابته، بنزولكم إلى المشاركة في التصويت على الدستور الجديد».

واستطرد «أوجه حديثي لأمي وأختي وابنتي، وأقول لهن، عندما طلبت تفويضا لمواجهة العنف والإرهاب المحتمل، نزل المصريون وأبهروا العالم، وأنا اليوم أدعوهم إلى تكرار نفس التجربة والسعي نحو التصويت على الدستور الجديد والنزول إلى لجان الاقتراع لرسم مستقبل مصر، حتى يعلم العالم قدر بلدنا ومكانتها بين الأمم».

وأشار السيسي إلى أن الناس عندما تتصور أنهم حراس على الدين والعقيدة فهذا أكبر خطر، وما يوجه للدين في الوقت الراهن من إساءة أمر غير مقبول على الإطلاق ويجب مواجهته وتصحيح الصورة بشكل عام عن الإسلام في الداخل والخارج، قائلاً: «سوف نحاجي من يسيئون إلى الدين أمام الله يوم القيامة، على ما فعلوه من أعمال قتل وترويع وتخريب». وأضاف «نحن متأكدون من النجاح؛ لأننا على حق إن شاء الله، مؤكدا أن التيار الذي كان يحكم الدولة لم يكن أبداً يعرف معنى التنظير لإسلام الدولة ومدى التطور الإنساني، الذي حدث على مدار أكثر من 1400 عام مضت، فهم لا يعرفن سوى إسلام الجماعة، وهذا لا ينجح أبدا فى إدارة الدولة».

وكشف السيسي «قلت لأنصار التيار الإسلامي منذ أن كنت مديراً للمخابرات الحربية في عام 2011 أنهم غير صالحين لقيادة الدولة، مع حجم الإشكاليات والتحديات التي تواجهها الدولة بعد ثورة 25 يناير 2011». ووجه السيسي حديثه لضابط وصف الجيش والشرطة قائلاً « أنتم مسؤولون عن سلامة الاستفتاء داخل اللجان الانتخابية وفى محيطها، من أجل تأمين أهلنا المصريين، وإن شاء الله سنحميهم ونوفر لهم المناخ المناسب للتعبير عن رأيهم، ونحن مستعدون لتقديم أرواحنا فداء لمصر»، مشيراً إلى أن حماية إرادة الشعب المصري فقرة أساسية في الدستور، ضمن مهام وواجبات القوات المسلحة.وقال «إن المصريين لا يغلبهم أحد أبداً ولا يقبلون الوصاية من أحد، وعندما حكم رموز المرحلة السابقة البلاد، تذكروا الآية الكريمة التي تقول» قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء» وتناسوا الجزء الثاني من الآية «وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء».

وطالب الحاضرون في الندوة الفريق السيسي بضرورة الإعلان عن ترشحه لرئاسة الجمهورية فقال» لا يمكن لأحد أن يتكلم باسم الشعب المصري، والمصريون عندما أرادوا التغيير نزلوا إلى الشوارع والميادين، وهذه ليست دعوة لنزول المصريين، ولكن دعوة إلى ضرورة ألا يتحدث أحد باسم المصريين» .

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا