• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

يعرضها «المسرح الحديث» في القاهرة اعتباراً من 10 أغسطس المقبل

مسرحية «قواعد العشق الـ40» تواجه التطرف الفكري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يوليو 2016

محمود عبد الله (أبوظبي)

اقتنصت الدراماتورج والكاتبة المصرية «رشا عبد المنعم»، موضوع رواية الكاتبة التركية الشّابة «إليف شافاق – مواليد 1971 في ستراسبورغ» الموسومة بـ«قواعد العشق الأربعون» لتقديمها في عرض مسرحي معاصر، بنفس العنوان، بتوقيع المخرج عادل حسان، وإنتاج المسرح الحديث التابع للبيت الفني للمسرح في القاهرة، والمنتظر تقديمه جماهيرياً على خشبة مسرح السلام، اعتباراً من 10 أغسطس المقبل.

وتكمن أهمية رواية إليف شافاق في إسقاطاتها الدفينة حول موضوعة التآمر والتطرف الفكري، التي تسود عصرنا، وموضوعها الذي تزاوج فيه بين حياة الرومي وعلاقته بالمتصوف «شمس الدين التبريزي» – التي أدت إلى مقتل الأخير - بقصة حب خائنة تنتهي بخيبة فاجعة، وذلك في إطار فكري يبعث برسالة تدعو لتخطّي حدود الأديان والاستقطاب الطائفي الديني العالمي السائد، والذي يمثل منبعاً لبروز ظاهرة التطرف والإرهاب. أما زمن الحكاية فقبل وبعد سقوط دولة الخلافة العباسية على أيدي المغول، حيث تنتهي الوقائع سنة 1260 ميلادية. إليف شافاق التي سعت ولا تزال إلى تجاوز الحدود القومية في رواياتها، تؤكد وفي لغة وسردية محكمة بليغة، أن عصرنا الحالي لا يختلف كثيراً عن عصر القرن الثالث عشر الميلادي، وسيدون في التاريخ أن هذين القرنين كانا عصر صراعات دينية إلى حد لم يسبق له مثيل، وعصر ساد فيه سوء التفاهم الثقافي، والشعور العام بعدم الأمان والخوف من الآخر. وفي أوقات كهذه تكون الحاجة إلى الحب والتعايش الإنساني أشد من أي وقت مضى. أما جمال هذه الرواية التي تصلح تماماً للمسرح المعاصر، فيأتي من حدثها الذي يجري في خطين زمنيين متوازيين. الخط الزمني الأول يمثل الأحداث التي تمر بها «إيلا»، وهى سيدة أميركية على مشارف الأربعين تعيش حياتها الرتيبة العادية مع أبنائها وزوجها «ديفيد» طبيب الأسنان الناجح، أما الخط الزمني الثاني فيقع في القرن الثالث عشر، ويحكي قصة اللقاء العجيب بين الفقيه «جلال الدين الرومي» والصوفي «شمس الدين التبريزي»، وما تلا ذلك من أحداث عاصفة انتهت بمقتل التبريزي وتحول الرومي إلى أهم شاعر صوفي في تاريخ الإسلام.

لقد وفق فريق المسرحية المصري تماماً في اختيار هذه الرواية، فبناؤها يقوم على تصميم الرواية داخل رواية، على نهج المسرحية ذات البناء الدائري المسرح داخل مسرح، حسب منهجية الإيطالي لويجي بيراندللو الذي ابتدع هذا اللون من المسرحيات. العرض المسرحي المصري الجديد «قواعد العشق 40» تجسيد كل من: أميرة أبو زيد، نورهان، بهاء ثروت وعزت زين، دينا أحمد، وتامر الكاشف وأحمد عزت، والفنان سمير عزمي وفرقة المولوية العربية، موسيقى محمد حسني، ديكور مصطفى حامد، إضاءة إبراهيم الفرن، وأزياء مها عبد الرحمن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا