• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م
  01:06    نائب وزير الخارجية الروسي يحذر من أي استفزازات في سوريا تتعلق بالأسلحة الكيماوية     

بسبب أجواء التسامح والتآلف في رمضان

تراجع الخلافات الأسرية في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

محمد صلاح (رأس الخيمة)

كشفت دائرة المحاكم في رأس الخيمة عن تراجع الخلافات الأسرية التي يسجلها قسم الإصلاح والتوجيه الأسري بالمحكمة منذ بداية شهر رمضان المبارك مقارنة مع الأشهر الماضية.

وأوضحت شيخة البريكي رئيس القسم: إن هناك تراجعاً في الخلافات الأسرية التي تصل للقسم منذ بداية شهر رمضان مقارنة مع الشهور الماضية، مشيرة إلى أن شهر رمضان له خصوصيته التي تنعكس إيجابياً على إشاعة جو من التسامح والتآلف بين جميع أفراد الأسرة.

وأضافت: تراجع الخلافات الأسرية في شهر رمضان ظاهرة يشهدها القسم بشكل سنوي، حيث تنخفض أعداد الشكاوى بين 50 و 60% مقارنة بالشهور الأخرى، مشيرة إلى أن الدائرة تبذل قصارى جهدها لتقديم المشورة والنصح لأطراف الخلافات الأسرية سواء عبر الاستشارات الأسرية الهاتفية أو عبر الاستشارات الحضورية والتي تتم بمعرفة الموجهين الأسريين الذين يملكون الخبرة اللازمة في حل الخلافات الأسرية.

وتابعت: انعكس هذا بشكل إيجابي على احتواء الخلافات الأسرية في طي من السرية والكتمان وبعيداً عن الأجواء الرسمية التي لا يفضلها البعض تمسكاً بالعادات والتقاليد.

وأشارت البريكي إلى أن الجهود التي تبذلها الدولة لإسعاد أبناء الوطن وتوفير الحياة الكريمة والملائمة لهم انعكست بشكل إيجابي على الاستقرار الأسري وفي مقدمتها توفر المساكن الملائمة والتي وفرت الحياة الكريمة للأهالي، إلى جانب زيادة الوعي وتجاوب الأهالي والمقيمين مع محاولات الصلح ساهم بشكل كبير في إنهاء الخلافات الأسرية ومن ثم تحقيق الاستقرار الأسري المطلوب.

وأكدت أن تجاوب الكثير من أطراف الخلافات مع النصائح والإرشادات التي تقدم لطالبي المشورة ينم عن زيادة الوعي لدى جميع أفراد المجتمع بخطورة الخلافات الأسرية خاصة إذا وصلت لطريق مسدود وما يترتب على ذلك من تبعات على جميع أفراد الأسرة خاصة الأطفال.

وكانت الدائرة قد أنشأت خلال الفترة الماضية مبنى جديداً منفصلاً تماماً عن الدائرة وجرى تخصيصه لقسم التوجيه الأسري والمحكمة الأسرية وقد لقيت هذا الخطوة تجاوباً كبيراً من الأهالي والمقيمين الذين يفضلون حل خلافاتهم الأسرية في جو يتناسب مع عاداتنا وتقاليدنا، واستكمالاً لهذه الخطوة تقوم الدائرة في الوقت الحالي بإنجاز مبنى آخر سيخصص للرؤية يجري إنشاؤه ملاصقاً لمبنى التوجيه الأسري الحالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا