• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

قافلة مساعدات طبية بريطانية في طريقها إلى سوريا

عدد اللاجئين السوريين في السويد يتضاعف 10 مرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يناير 2013

ستوكهولم، أنقرة (أ ف ب، رويترز) - أعلنت الإذاعة السويدية العامة أمس، أن عدد اللاجئين السوريين في السويد ارتفع 10 أضعاف خلال 2012، ليصبحوا أول مجموعة من طالبي اللجوء، متوقعة أن يستمر هذا الوضع خلال 2013. وقال المدير القانوني لوكالة الهجرات ميكايل ريبينفيك للإذاعة إن “الوضع في سوريا يجعل من المستحيل العودة إلى هذا البلد، والذين يأتون إلى السويد سيحصلون على تصريح بالإقامة”.

وتفيد الأرقام الأخيرة للوكالة أن 6667 سورياً طلبوا اللجوء إلى السويد بين يناير ونوفمبر 2012، مقابل 640 في 2011. وعبر توماس سودرمان الناطق باسم الصليب الأحمر السويدي للإذاعة عن أسفه “لأننا لا نرى مؤشرات إيجابية في سوريا بل معارك مستمرة”.

وتستعد المملكة الاسكندينافية لاستقبال حتى 18 ألف لاجئ سوري في 2013، كما أفادت تقديرات الوكالة.

والسويد دولة مستقبلة للاجئين إلا أنها شـددت سياستها منذ 2006. وفي الأشـهر الـ 11 الأولى من 2012، قدم حوالى 40 ألف طلب للجوء، حصل 33% منهم على الموافقة.

من جانب آخر، وصلت قافلة محملة بالمساعدات الطبية، مؤلفة من 20 شاحنة قادمة من بريطانيا، إلى ولاية أضنة جنوب تركيا، على أن تتابع سيرها لاحقاً إلى ولاية هاتاي على الحدود مع سوريا. وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن القافلة تضم 10 سيارات إسعاف، وكميات من الحليب المجفف، وبطانيات، ومواد طبية متنوعة، وأدوات إسعافية. واستقبلت القافلة من قبل جمعية “هلال در” الإغاثية التركية، استعداداً لإيصالها إلى الداخل السوري.