• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

لا يكتمل فيها الصباح ولا الغروب

«شرم» الفجيرة.. شمس أقلّ.. ظلٌّ أكثر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

جذر شرم حسب لسان العرب لابن منظور شَقٍّ في جبل أَو صخرة لا يَنْفُذُ شَرْمٌ، والشَّرْمُ: لُجَّة البحر، وقيل: موضع فيه، وقيل: هو أَبْعَدُ قَعْره، وقال الجوهري: وشَرْمٌ من البحر خَلِيجٌ منه، وقال ابن بري: والشُّروم غَمَراتُ البحر، واحدها شَرْمٌ، وقال أُمَيَّة يصف جهنم: تَسْمُو لا يُغَيِّبُها ضَراءٌ، ولا تَخْبُو فَتَبْرُدُها الشُّرُومُة، وهكذا يجتمع التفسير بين البحر والجبل، فالبحر يغمر المدينة الشرقية الساكنة على مرمى صخر من خليج عمان ولكنها تتسلل بين الجبال واحة ومزرعة وحصالة ماء وحديقة غناء. من البحر تنبلج شمس خليج العرب حمراء نقية، فتلقي بقرصها على الجبل الممتد على حافة البحر، شمس صافية عذراء لا تأتيها غيوم ولا يمر ناحيتها غبار، شمس ينتظرها الأهل للانطلاق وصنع الحياة في البر والبحر وبين الصخور.

لا يكتمل فيها الصباح ولا الغروب

ساسي جبيل

خلف سلسلة من الجبال الصخرية التي تحيط بها من المشرق والمغرب تنام قرية شرم، هادئة مستكينة، في انتظار صباح لا يأتيها إلا متأخرا ومساء لا يأتيها إلا باكرا، مساحة الشمس في شرم لا تدوم كما نظيراتها من قرى ومدن الإمارات العربية المتحدة في الغالب، فهي تصل بعض ديارها متأخرة، وتغادرها مبكرة نحو الغروب، مساحة الظل بين الجبلين أكبر من أي مساحة ظل أخرى، فقد تتسلل من المدخل الرئيسي لها لكنها من الجهات الأخرى تبقى مختفية إلى حين يسمح لها الجبل بالعبور بقرص ضوئها نحو ما اختفى من الديار التي اختارت الانزواء وراء السفوح السوداء الصخرية.

ضوء أقل..

لا بد أن تنظر إليها من الأعلى لتراها كما هي بلا مكياج ولا طلاء ولا تزويق، واحة وحديقة غناء تنثر الأخضر حول ديارها محاطة بما يظهر منها من جبال كلسية تميل إلى السواد من الأعلى، إذ تتعلق الخضرة بتلابيبها من الأسفل. وتعلو في أسفل الجبال الشاهقة الثلاثة التي تحيط بها بيوت عامرة، ومغامرة، ومكسوة بمساحة ظل أكبر، كأنهم اختاروها بنقص حاد في مساحة الضوء ليختفوا من عدو قادم، أو ليحتفوا بالظل فالشمس الضئيلة في شرم يعيقها الجبل الشرقي الذي يفصلها عن البحر، والجبل الغربي الذي يفصلها عن مهبط الشمس وهي في طريقها إلى الغروب، حتى لكأن النهار يتوقف فيها عند شفافته، فلا يكتمل الصباح ولا يكتمل الغروب، حتى إذا ادلهمت السحب أظلم غربها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف