• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

محاضرات لشرح التغييرات الجديدة في 93 مادة

«قضاة الملاعب» يستعدون للموسم الجديد في ألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يوليو 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

أنهت لجنة الحكام في اتحاد الكرة ترتيبات معسكر «قضاة الملاعب» في ألمانيا، اعتباراً من 6 إلى 25 أغسطس المقبل، لدعم جاهزيتهم للموسم الجديد، في ظل التوقعات التي تشير إلى ارتفاع مستوى المنافسة في مختلف البطولات، خاصة دوري الخليج العربي المؤهل إلى مونديال الأندية 2017 في أبوظبي.

وحرصت لجنة الحكام على وضع برامج عدة، لتطبيقها في معسكر ألمانيا، بما يعزز الحضور القوي لـ«الصافرة» في الموسم الجديد، إذ يشتمل المعسكر على التدريبات البدنية والمحاضرات النظرية لمواكبة التحديثات التي يشهدها قانون التحكيم.

وتمثل التعديلات الجديدة في قانون التحكيم ضمن المحاور المهمة التي تحتاج إلى تطبيقات عملية، بعدما بلغت 93 تعديلاً، يتم تطبيقها بداية من يوليو الحالي، إلى جانب التغييرات التي طالت التسلل وحالات الانفراد على المرمى، وتفسير القانون التحكيمي للحالة، بالنظر إلى المنافسة على الكرة بين اللاعبين أثناء المحاولة الهجومية، والتفسير الجديد لها، ما يستدعي وجود المحاضرات النظرية والعملية لشرح وتطبيق التعديلات الجديدة على مستوى التحكيم.

وقال محمد عبدالله الحكم الدولي إن معسكر ألمانيا محطة مهمة في إطار التحضير للموسم المقبل، بالتوازي مع ما يحدث في الأندية المختلفة التي تسعى للتحضير الجيد للمنافسة على الألقاب. وقال: نسعى لمتابعة النجاح التحكيمي، على غرار ما حدث في الموسم الماضي، ونتطلع إلى الأفضل في جميع الأوقات والمناسبات، في ظل التطور الكبير الذي حققته الصافرة على المستويين المحلي والقاري، وبرامج المعسكر الخارجي مهمة جداً لدعم جاهزية الأطقم التحكيمية، كما أن الجهود الكبيرة من المسؤولين في اتحاد الكرة ولجنة الحكام تؤكد الاهتمام بما يمكن أن يمثل مرحلة جيدة ومهمة لأعضاء هيئة التحكيم في اتحاد الكرة.

وأضاف: حضرت أخيراً في مقر الاتحاد الآسيوي في العاصمة الماليزية كوالالمبور، الدورة المخصصة لحكام الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 بمشاركة 31 حكماً، والتعديلات الجديدة كانت حاضرة في الدورة التحكيمية، وهناك درجة كبيرة من الاهتمام بهذه التطورات، حيث تضمنت الدورة التي نظمها الاتحاد الآسيوي المحاضرات النظرية والعملية، وأشرف على فعالياتها المحاضران علي الطريفي وصبح الدين محمد صالح، فضلاً عن محاضري اللياقة البدنية جانيسان مانيام وسي رافيتشاندران، كما شارك في تقديم محاضرات الدورة أيضاً ماسيمو بوساكا مدير دائرة الحكام في الاتحاد الدولي، ونائبه مانويل نافارو، وخوان فيرنانديز من الاتحاد الأوروبي والإسباني خوسيه سانشيز، والأمور واضحة من خلال المحاضرات التي بدت مهمة، حتى يتمكن جميع حكام القارة من إدراك طبيعة التحديثات في القانون التحكيمي والاستفادة كانت كبيرة للغاية.

وكشف محمد عبدالله عن مشاركته في سمنار الاتحاد الآسيوي، والذي يتضمن برنامج إعداد الحكام للموسم الجديد، إلى جانب البرنامج البدني واختبار تطبيق القانون، وذلك في ديسمبر المقبل، وقال: أترقب المشاركة في تحكيم مباريات الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى المونديال، وندرك جيداً أهمية المباريات في هذه المرحلة، والسباق المثير بين المنتخبات القارية للوصول إلى نهائيات المونديال، وهذا الأمر يستدعي مضاعفة الجهود التي تؤدي إلى الظهور القوي والمشرف لجميع الأطقم التحكيمية في المباريات الصعبة والحاسمة.

ورداً على سؤال عن طموحه بالمشاركة في تحكيم مباريات مونديال روسيا 2018، قال محمد عبدالله: أتمنى أن يحالفني التوفيق في الوصول إلى هذه الدرجة الرفيعة، خصوصاً أنني أحمل طموح وطني لتشريفه في هذا المحفل العالمي المرموق، والشيء الجيد أن الثقة الدولية في المستوى التحكيمي لنا، تمنحنا الدافع المطلوب لمضاعفة جهودنا، حتى يتحول الحلم إلى حقيقة، لتأكيد جدارتنا بالتطور الذي تشهده الدولة في جميع المجالات الرياضية، بفضل الدعم الكبير من القيادة الرشيدة، لكل المعطيات التي تعزز الطفرة المنشودة للرياضة الإماراتية، والتحكيم لا ينفصل عن هذا السياق، خصوصاً مع التطور الكبير الذي حدث في السنوات الماضية، مروراً بكل الأسماء التي قدمت الكثير ومثلت الوطن بأفضل صورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا