• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«بقالة أردنية» مقصد نجوم آسيا في بريزبين

مغترب يحقق حلم لقاء «النشامى» بعد سنوات من الانتظار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يناير 2015

بريزبين (الاتحاد)

تحولت البقالة التي يعمل فيها الأردني سالم السرحان في مدينة بريزبين، لتصبح مقصدا للنجوم المشاركين في نهائيات أمم آسيا المقامة حاليا بأستراليا، حيث يتوافد عليها يوميا العديد من لاعبي المنتخبات بحكم بعدها مسافة قريبة سيرا على الأقدام من فندق السوفيتيل الذي تقيم فيه البعثات المشاركة بالحدث القاري.

وساهمت البطولة التي تستضيفها أستراليا للمرة الأولى في تحقيق حلم «المغترب» الذي لم يتوقع إنه سينال فرصة لقاء نجوم منتخب بلاده بعد سنوات قضاها بعيدا عن وطنه، وقال: «بعدما أنهيت دراستي الجامعية في جامعة اليرموك الواقعة بمدينة إربد، توجهت إلى أستراليا بحثا عن إكمال الدراسة أو العمل، وهو ما تحقق لأتوجه بعد ذلك إلى دولة لا أعرف فيها أحدا، لم أمتلك أسرة أو أصدقاء حينما قدمت هنا، وكنت دائما أتابع الأخبار وما يحصل بالأردن، وخصوصا منتخب «النشامى الذي يبعث فينا السرور والفخر، لقد تابعت مسيرتهم في البطولة الماضية تحديدا، وتمنيت لو أنهم نجحوا ببلوغ مونديال البرازيل على حساب أستراليا».

وأوضح السرحان، أن معرفته باقتراب انطلاق البطولة جعله يحرص على شراء تذاكر مباريات المنتخب الأردني مبكرا، لكنه لم يتوقع للحظة واحدة أن يجد اللاعبين المشاركين في المنافسات داخل بقالته المتواضعة، وقال: «بالبداية وصل عدد من لاعبي المنتخب السعودي، وحينما سألت عن الأمر أخبروني أن المنتخبات تقيم بالفندق المحاذي للبقالة، وكنت في قمة السعادة وتمنيت أن تسنح لي الفرصة للقاء لاعبي المنتخب الأردني، وهو ما حصل حينما جاء عدد من أعضاء المنتخب الذين لم يسبق لي رؤيتهم منذ سنوات بسبب الغربة».

وتابع: «التقطت الصور التذكارية مع اللاعبين وتبادلنا الأحاديث حول المنافسات المقبلة، وطلبت منهم أن يقدموا أفضل مستوى ممكن، بشكل عام أتمنى أن تحقق كل المنتخبات العربية نتائج جيدة بالبطولة، ولم أتوان عن خدمة المنتخبين العراقي والفلسطيني، حينما يأتون للبقالة، لقد حرصت على منح كل البعثات العربية أسعارا مخفضة بمناسبة البطولة».

وكشف صاحب البقالة أن لاعبي المنتخبات يبحثون عن الطعام الصحي ويتجنبون المشروبات الغازية أو البطاطس، وقال: «تتركز أغلب طلباتهم في العصائر أو الحلويات قليلة السكر والدسم، وبالطبع الماء حيث يحتاجون شربها بكثرة بسبب الإجهاد والحرارة والرطوبة العالية بالمدينة في هذا الوقت من العام».

وأوضح السرحان أن الجالية الأردنية المقيمة بمدينة بريزبين قليلة العدد مقارنة بالمدن الأخرى، لكن الجميع يسعى للتواجد بالملعب ويتمنون الحصول على الدعم من الجاليات العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا