• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في انتظار تحقيق الحلم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 أبريل 2015

تناقلت الصحف والنشرات الإخبارية تقارير نشرت في لندن تتحدث عن إنجاز كبير، وبشرى جديدة لمرضى السكر من النوع الأول، والذي غالبا يصيب الأطفال والمراهقين، وذلك المتعلق بمضخة أنسولين جديدة تشبه إلى حدٍ كبير طريقة عمل البنكرياس، تقوم بإيقاف إفرازات الأنسولين بمجرد انخفاض مستوى جلوكوز الدم إلى حد معين. هذا الكشف ليس الأول ولا الأخير الذي تتناقله الصحف ووسائل الإعلام عن كل ما يهم الجنس البشري، وهو أمر يسعد كل فرد، ويأمل معه التوصل إلى المزيد والمزيد من الإنجازات التي ترفع معاناة الكثيرين من المرضى، غير أنني وكعربي أنظر بحزن وأسى لوضع الأمة العربية التي باتت تنتظر كل ما هو جديد يأتي من الغرب لنفرح به ونسعى للحصول عليه من أجل تخفيف معاناتنا، في الوقت الذي يمكن للعقل العربي أن يبدع ويبتكر كل ما هو جديد في مختلف المجالات إذا ما أتيحت له الفرصة للقيام بذلك.

ويبدو أن الآخرين يعلمون تماماً قدرات الإنسان العربي، فعملوا على إغراقه في الهموم وتفجير البلبلة داخل البلد الواحد، وأيضاً إثارة الخلافات بين الدول العربية بعضها بعضاً، وقد ظهر ذلك واضحاً عندما لجأت قوى إقليمية لاستخدام ضعاف النفوس في اليمن من أجل تحقيق الهيمنة وتحقيق مكاسب طائفية من السذاجة تخيل أنه سيتم ترك هذه المسألة تمر دون وضع حد حازم لها.

إن الأمل العربي كبير في أن يتحقق الأمن والسلام بفضل وحدة الموقف العربي، والتي باتت واضحة المعالم خلال القمة التي شهدتها مدينة شرم الشيخ المصرية منذ أيام . وإني على يقين من أن الوحدة العربية كفيلة بتحقيق كل آمال الموطن العربي من المحيط إلى الخليج في القريب العاجل ووقتها سوف تسارع وسائل الإعلام العالمية لتناقل أنباء نجاح المخترع والمبتكر العربي في مختلف المجالات، ولم لا ولنا في دولة الإمارات خير مثال على ذلك، حيث نجحت القيادة الرشيدة في الإمارات في العمل بأقصى ما تستطيع من أجل رفاهية مواطنيها، وهو ما جعلها تستطيع الوصول إلى مستويات جديدة من التميّز ضمن كافة المجالات، بجهود أبنائها وبناتها المخلصين، وباتت محل اهتمام العالم كله، والنموذج الذي تحتذي به كثير من الدول المتقدمة والنامية.

محمد حسن - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا