• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ملتقى الثريا يطلق أسبوعه الثاني من جزيرة الأحلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تستضيفجزيرة السمالية الملقبة بجزيرة الأحلام، الأسبوع الثاني لملتقى الثريا التراثي لعام 2015، الذي ينطلق اليوم، وتنظمه إدارة الأنشطة بنادي تراث الإمارات بالتنسيق والتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم، ويستمر حتى الثاني عشر من أبريل الجاري، تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادى تراث الإمارات.

وأكد راشد خادم الرميثى مدير الملتقى أن أسبوع الملتقى الثاني يشتمل على الكثير من الفعاليات التي ستنال إعجاب وإقبال الطلبة والطالبات، حيث تنطلق اليوم «الأحد» مسابقات الصقارة واليولا، وخصص الاثنين لمسابقات النشاط البحري «التجديف»، وفلق المحار، وتمليح السمك، أما الثلاثاء فسيكون للألعاب الشعبية للبنات، بالإضافة إلى مسابقة أفضل طبق شعبي، وأفضل زي شعبي، وسيقتصر الأربعاء على مسابقة الألعاب الشعبية للبنات، أما الأولاد سوف يتسابقون في لعبة شد الحبل، ويشتمل الخميس على مسابقات رياضية، حيث تطلق ولأول مرة مسابقة جديدة ستنال إعجاب الطلبة، ورصدت اللجنة المنظمة جوائز قيمة للحاصلين على المراكز الأولى، الهدف منها تحفيز الشباب للتزود بمعرفة التراث من مواقعه الأصيلة.

وحفل الأسبوع الأول بالعديد من الفعاليات التراثية والرياضية والفنية والمجتمعية، التي ساهمت بشكل ملحوظ في ربط الطلبة والطالبات بالتراث، وزادت من تعلقهم الشديد بجزيرة السمالية باعتبارها الحاضن الأمين لكل روافد التراث، وهذا ما يفسر الإقبال الكبير من المشاركين من الطلبة والطالبات.

وشهدت الجزيرة الأم تجاوبا وحماسا منقطع النظير من قبل الطلبة والطالبات، ما أكد نجاح اللجنة المنظمة في تنسيقها للفعاليات بشكل يناسب قدرات المشاركين والمشاركات.

كما شهد الملتقى في أسبوعه الأول، مشاركات مضيئة من قبل مدرسة الإمارات للشراع بحضور مديرها العام عبدالله العبيدلى، ووحدة البحوث البيئية، وحضور محمد التميمي رئيس قسم الدراسات والبحوث، حيث أضفت هذه المشاركات لمسات بديعة على برنامج الملتقى، وستستمر هذه المشاركات حتى ختام الملتقى، ويتوقع أيضا أن تشهد جزيرة الأحلام زيارة عدد كبير من أولياء أمور الطلبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا