• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

العبيدي: التقدم العسكري يجب أن يقترن بتقدم أمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

بغداد (رويترز)

قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي أمس الأول، إن أقل من 10% من الأراضي العراقية لا تزال تحت سيطرة تنظيم «داعش»، لكن التقدم في ميادين القتال لم يقابله تحسن في الأمن داخل العراق.

وكتب العبيدي في تغريدات على «تويتر» من واشنطن قبل اجتماع لوزراء دفاع من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم قائلاً: «التقدم في الأداء العسكري لابد أن يقترن بمزيد من التقدم في الملف الأمني».

وقال إن التفجير الانتحاري الذي وقع في وسط بغداد في وقت سابق هذا الشهر وقتل فيه ما لا يقل عن 292 شخصاً «مثال صارخ» على ذلك.

وأضاف العبيدي أن المعركة لاستعادة الموصل، والتي اكتسبت قوة دافعة منذ استعادة الفلوجة وقاعدة القيارة الجوية، تتطلب غارات جوية ومعلومات من المخابرات وعمليات إمداد وتموين ودعماً هندسياً.

وتابع أنه يتوقع أن معظم السكان الذين يقدر عددهم بنحو مليوني شخص، سيفرون من الموصل مثلما فعلوا في المعارك الأخيرة، وأن الهجوم سيحتاج إلى تنسيق مع قوات البشمركة من إقليم كردستان العراق.

وأقر العبيدي بالحاجة إلى تفاهمات سياسية بشأن الهجوم وإدارة مرحلة ما بعد خروج داعش.

وقال إن العراق بحاجة إلى مساعدة حلفائه في تأمين المدن والحدود وسيتم طبقاً للخطط العسكرية وقرار القائد العام للقوات المسلحة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا