• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

الماء والسوائل لتفادي مخاطر «ضربة الشمس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

القاهرة (الاتحاد)

يتكرر لقاء رمضان المبارك مع الصيف، ويخشى البعض من أن يكون الصائم عرضة للإصابة بـ«ضربة الشمس» التي قد تكون مميتة أحياناً.

ويؤكد الدكتور سيد عبدالعال، استشاري الباطنة، أن التعرض المباشر لأشعة الشمس في ظل درجات الحرارة المرتفعة أثناء الصوم قد يؤدي فعلا لما يعرف بمضاعفات ضربة الشمس، وهي تعني عدم قدرة الجسم على التخلص من الحرارة المختزنة والمرتفعة، والتي تنتقل إلى الأعضاء الداخلية نتيجة التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس الضارة وفي ظل الجو شديد الحرارة، ما ينجم عنه أضرار قد تصيب الأعضاء الحيوية في بعض الحالات.

وعن أكثر الأعراض شيوعاً، يوضح أن أهمها، آلام حادة في الرأس مع فقدان الجسم للسوائل نتيجة التعرق الشديد، واستمرار ساعات الصيام وامتدادها لأكثر من 15 ساعة في اليوم، وعدم تعويض السوائل المفقودة، وتزداد الأعراض ليشعر بعدها المصاب بآلام عضلية وإرهاق وعصبية، إضافة إلى الشعور بالغثيان والقيء واحمرار الجلد، مع سرعة التنفس وتسارع ضربات القلب، وقد يشعر المصاب بصعوبة في التركيز أو فهم الآخرين.

ويرى أنه من المهم جداً تناول الصائم كمية كافية من الماء والسوائل خلال فترات الإفطار ليقلل من التعرض لتلك المضاعفات، ففي أشهر الصيف وخاصة خلال شهر الصيام يحتاج الصائم إلى ما لا يقل عن ثلاثة إلى خمسة ليترات يوميا من الماء لتمنح الجسم قدرة على تحمل درجات الحرارة المرتفعة، مشيراً إلى أن قوة الجهاز العصبي المركزي هي التي تؤدي تلك الوظيفة بصورة طبيعية، حيث تقل تلك القدرة نسبياً لدى الأطفال وكبار السن، وهؤلاء لديهم صعوبة في الحفاظ على رطوبة الجسم مما يزيد مخاطر إصابتهم بضربة الشمس.

وحول أفضل الطرق لإسعاف المصاب بضربة الشمس، يقول إنه الشخص المصاب بضربة الشمس يحتاج إلى إسعاف وعلاج فوري، والذين لا يعالجون في الوقت المناسب قد يتوفون في الحال لذلك يجب استدعاء الطبيب سريعاً، ولحين وصول الطبيب يمكن اتباع بعض الإرشادات السريعة أهمها، تقليل درجة حرارة المصاب، ونقله لمكان رطب ووضع أكياس ماء بارد فوق الرأس والعنق وتعريض المصاب للتهوية حيث تنخفض درجة حرارته وبعدها يمكن إعطاؤه بعض العصائر الباردة والأعشاب الطبيعية والمشروبات التي تزود الجسم بالمعادن والفيتامينات وعصير العنب الطازج مفيد جداً في أوقات الحر لمحتواه العالي من السكريات لتجديد الطاقة ويفيد في تخفيف أعراض الإصابة بضربة الشمس، وكذلك الفواكه الغنية بالألياف والماء، مثل البطيخ والأناناس والخضراوات الطازجة.

وينصح سيد الصائمين للوقاية من ضربات الشمس بتجنب التعرض للشمس في أوقات الذروة، ووضع قبعة على الرأس واستخدام مظلة بيضاء تعكس الأشعة، وعدم تناول الصائم كمية كبيرة من الماء بعد الإفطار مباشرة والإفطار ببضع تمرات مع اللبن ليحصل على السكر والأملاح التي فقدها وتجنب المخللات والقهوة والشاي والمياه الغازية، حيث تسهم في زيادة إدرار البول، وفقد السوائل وتؤدي لنقص اللعاب والعرق وجفاف الجلد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا