• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

أول من رسم الكسور وأبدع في الأعداد

أبو الحسن القلصادي.. مخترع الرموز الجبرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

أحمد مراد (القاهرة)

هو أبو الحسن علي بن محمد بن علي القرشي البسطي الشهير بـ«القلصادي»، ولد في مدينة بسطة بالأندلس سنة «835 هـ - 1422 م»، حفظ في صغره القرآن، وتلقى علوم التفسير والحديث والفقه والفرائض، ودرس اللغة العربية والنحو في مجالس شيوخ بلده. انتقل إلى مدينة غرناطة، وهناك نبغ في علم الحساب، كما درس الفقه على علماء غرناطة، وأصبح فقيهاً من فقهاء المالكية، وعندما أراد أداء فريضة الحج، توقف خلال طريقه في العديد من المدن لتلقي العلم عن علماء تلك المدن، وفي هذه الرحلة تلقى العلم من 33 شيخاً وعالماً من علماء الأندلس وتلمسان وتونس ومصر والحجاز، وتنوعت بين الفقه والنحو واللغة والطب وعلم الكلام وعلوم المنطق والفلسفة وعلوم اللغة والنحو والحديث والقراءات.

وفي تلمسان قضى القلصادي سبعة أعوام، وأخذ العلم عن الكثير من شيوخها، كان أبرزهم ابن زاغو، الذي كان له في العلم معه رحلتان، رحلة في الشتاء مع علوم التفسير والحديث والفقه، ورحلة في الصيف مع الأصول والعربية والبيان والحساب والفرائض والهندسة.

وبرز القلصادي في علم الرياضيات، وأبدع في نظرية العدد، وله فيها ابتكارات، وقد شرح عمل ابن البناء في الحساب، وأضاف إليه عدة إضافات مهمة خاصة في نظرية الكسور، حيث يعد أول من رسم الكسور. كما شرح بدقة كبيرة طريقة إيجاد الجذور لأي عدد. يعد أول من استعمل الإشارات والرموز الجبرية المستعملة في الجبر حتى الآن.

يقول الرياضي الغربي فلورين كاجوري في كتابه «مختصر تاريخ الرياضيات» عنه: اشتغل القلصادي بالحساب وألف فيه تآليفات نفيسة وأبدع في نظرية الأعداد وله في ذلك ابتكارات، كما له بحوث في الجبر جليلة ومؤلفه «كشف الأسرار عن علم الغبار» يعد أول كتاب أثبت للأوروبيين، بأن الإشارات الجبرية كانت مستعملة عند علماء الرياضيات المسلمين.

ونقل العالم الغربي «ووبكة» في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي الإشارات الجبرية المستعملة عند القلصادي من نسخة خطية موجودة عند المستشرق الشهير «ره نو»، وترجم أيضاً إلى الفرنسية النسخة المذكورة، وأدرجها في نسخة سنة 1895م من مجموعته.

وضع أبو الحسن القلصادي العديد من المؤلفات في شتى العلوم، حيث ألف 13 كتابا في الحساب والنجوم والفلك، و16 كتاباً في الحديث والفرائض والفقه والعروض والمنطق والسياسة، ومن أبرز مؤلفاته: كشف الأسرار عن علم الغبار، وشرح الأرجوزة الياسمينية في الجبر والمقابلة، وبغية المبتدي وغنية المنتهي، وكشف الجلباب عن علم الحساب، ورسالة في قانون الحساب، وشرح أيساغوجي في المنطق، ورسالة في معاني الكسور، وشرح تلخيص ابن البناء، وتبصرة المبتدي بالقلم الهندسي، والتبصرة الواضحة في مسائل الأعداد اللائحة، والتبصرة في حساب الغبار، وقانون الحساب.

ومن أبرز كتب القلصادي في الفقه والمواريث: النصيحة في السياسة العامة والخاصة، كتاب الفرائض مع شرحه، أشرف المسالك إلى مذهب مالك، شرح هداية الإمام في مختصر قواعد الإمام، الضروري في علم المواريث، تقريب الموارث ومنتهى العقول البواحث. توفي أبو الحسن القلصادي في مدينة باجة بتونس سنة 891 هجرية الموافقة لسنة 1487 ميلادية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا