• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

التقرير يؤكد نجاحات باهرة للإمارات في زمن وجيز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 أبريل 2014

أظهر التقرير أن دولة الإمارات اتخذت خطوات مهمة خلال العام الماضي، تضمنت تعديل القانون الاتحادي رقم 51 من أجل ضمان حماية أفضل للضحايا، كما أصدرت اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر قراراً يقضي بإنشاء صندوق لدعم ضحايا الاتجار بالبشر، وتم فتح ملجأ جديد للتعامل مع ضحايا الاتجار بالبشر من الذكور في أبوظبي، وتم تدشين حملة توعية عامة في أماكن مختلفة من مطارات دبي الدولية. كما أظهر أيضاً حرص دولة الإمارات على إقامة شراكات دولية لتعزيز التعاون الدولي لمواجهة الجريمة من بلدان المنشأ، بدلاً من التعامل معها فقط داخل حدود دولة الإمارات العربية المتحدة، والمشاركة في العديد من الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة هذه الجريمة. وأبرز التقرير عمل اللجنة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر لمكافحة هذه الجريمة من خلال تطوير التشريعات والسياسة الوطنية، وتعزيز الشراكات مع دول المنشأ والعبور والمقصد. حيث يتعرض بعض من هذه العمالة للاستغلال من قبل المتاجرين، ويتم استغلال البعض منهم عند وصولهم إلى الدولة، وعندما يكتشفون أن العمل الموعودين به لا وجود له، يضطرون إلى العيش في ظروف قاسية، وللأسف فإن معظم هذه الجرائم يتم ترتيبها والبدء فيها في بلد المنشأ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض