• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الظفرة يرفض الخسارة وأخطاء «العميد» مستمرة

بانيد: تراجع ترتيب «فارس الغربية» لا يقلقني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 أبريل 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

حافظ الظفرة على سجله الخالي من الخسائر على ملعبه، في الدور الثاني لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وقلب الطاولة على ضيفه النصر، متحدياً ظروف غياب أهم لاعبيه مهاجمه ماكيتي ديوب، ومؤكداً أنه أصبح نداً للكبار هذا الموسم، رغم وجوده في مركز متأخر في جدول الترتيب، وفي المقابل استمر تذبذب نتائج «العميد» الذي عانى كثيراً في الشوط الثاني، وفشل في الحفاظ على تقدمه بهدفين، ليعود من المنطقة الغربية بـ«نقطة».

ويستحق المدرب الفرنسي لوران بانيد الذي قام بعمل رائع مع «فارس الغربية»، التجديد معه لموسمين مقبلين، لتؤكد الإدارة أنها استفادت من السلبيات التي خلفتها قرارات التغيير الفني بين الحين والآخر، وتوفير بيئة من الاستقرار سوف تنعكس على الفريق، خلال ما تبقى من الموسم والمستقبل، خاصة أن الظفرة يضم عددا من لاعبي الخبرة، ومدجج بعدد من المواهب الشابة.

وأعرب بانيد عن سعادته بردة فعل فريقه والعودة إلى المباراة وتحويل التأخر بهدفين إلى تعادل، مشيراً إلى حصد فريقه لـ11 نقطة في الدور الثاني حتى الآن، وتعرضه للخسارة مرة واحدة فقط، يؤكد تحسن الحالة الفنية للفريق، وأنه قادر على تقديم مستويات أفضل ونتائج إيجابية فيما تبقى من جولات المسابقة، وأنه لا يشعر بالقلق من تراجع الفريق إلى المركز 11 بـ23 نقطة، وتمنى بانيد عودة ديوب هداف الفريق من الإصابة سريعاً وأن يلحق بالمباراة المقبلة لفريقه أمام الوحدة.

وفي المقابل، فشل الصربي يويفانوفيتش مدرب النصر، في علاج الأخطاء المستمرة لفريقه في المباريات الماضية، أو في إدارة اللقاء في الشوط الثاني، واعترف بأفضلية صاحب الأرض في النصف الثاني من لقاء أمس الأول، وافتقد خلاله «الأزرق» التركيز، بالذات في هدف الظفرة من ركلة الجزاء الذي قلص به الفارق، وكان نقطة التحول في اللقاء.

والمدرب الصربي مطالب بوضع يده على مواطن الخلل في «العميد» وإيجاد وصفة مناسبة، خاصة أن المتبقي من مباريات في الموسم، سواء في الدوري أو كأس صاحب السمو رئيس الدولة مواجهات لا تقبل القسمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا