• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

في مدى العام 2015

«خدمات المزارعين» يسوّق 565 طناً منتجات حيوانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

نجح مركز خدمات المزارعين في تسويق وبيع أكثر من 565 طناً من المنتجات الحيوانية خلال العام 2015 محققا انخفاضا في المبيعات بنسبة 15% مقارنة بالعام قبل الماضي عندما بلغ حجم المبيعات 668 طناً للمنتجات الحيوانية خلال العام 2014، وذلك من الإنتاج الحيواني للمركز الذي يضم الطيور والعجول والأغنام، علماً أن تحديد كميات الإنتاج تتم بناءً على خطة التوريد التي يتم وضعها لتتناسب مع طلب السوق والعقود المبرمة كون كمية الإنتاج الحيواني لا ترتبط بموسم إنتاج معين.

ويحرص مركز خدمات المزارعين على فتح قنوات تسويقية ومنافذ بيع لمنتجات الأعضاء المسجلين في المركز، وذلك في إطار الجهود التي يبذلها المركز لدعم المنتجات المحلية، وتشجيع المزارعين على زيادة الاهتمام بتربية الحيوانات داخل المزرعة، بما يتفق مع الأهداف الرئيسة لتطبيق أفضل الممارسات الزراعية، وزيادة دخل مُلاك المزارع، وتعتبر فتح قنوات ترويجية وتسويقية للمواطنين، مشجعاً ومحفزاً لتربية حيوانات المزرعة كالأغنام والطيور والعجول. وتساهم المنافذ التسويقية للمنتجات الحيوانية في تحقيق تنافسية بين المنتج المحلي والمنتجات التجارية الأخرى، باعتبارها منتجات ذات جودة عالية وتلاقي إقبالاً كبيراً من المستهلكين، حيث تخضع جميع المنتجات التي يتم توريدها من قبل المزارعين وملاك الثروة الحيوانية لتسويقها عبر مركز خدمات المزارعين من خلال المنافذ التسويقية المختلفة للفحص على أعلى مستوى من الأمان والسلامة الغذائية، حسب معايير جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.

وعمد المركز على تشجيع ملاك المزارع وتوعيتهم بأفضل الوسائل الحديثة لزيادة إنتاجيتهم من الثروة الحيوانية من خلال افتتاح عدد من المزارع المتكاملة، كمزارع إرشادية للمزارعين في مختلف مدن المنطقة الغربية، في إطار جهوده للتشجيع على تبني المزارع المتكاملة بزراعة أشجار النخيل والأعلاف، إضافة إلى تربية الماشية في مزرعة واحدة، حيث يمكن استخدام الأعلاف التي تزرع في تلك المزرعة في إطعام الحيوانات الموجودة فيها، وبالطريقة نفسها يمكن استخدام مخلفات الحيوانات كسماد لتسميد تربة المزرعة، ويتميز هذا النظام بكونه يجمع بين أفضل طرق الزراعة التقليدية، علاوة على استخدام التكنولوجيات الحديثة، وبالتالي تحقيق الاكتفاء الذاتي للمُزارع. يذكر أن مركز خدمات المزارعين كشف في وقت سابق عن دراسة اعتمدت مسحاً لأسواق التجزئة والجملة في إمارتي أبوظبي ودبي، فضلاً عن إحصائيات الاستيراد والتصدير وإعادة التصدير وإحصائيات المنتجات المحلية من اللحوم والدواجن، وإنتاج لحم البقر من مزارع المواشي المحلية، وأن منتجات اللحوم والثروة الحيوانية الطازجة تستحوذ على نحو 49 في المئة من إجمالي حجم اللحوم والثروة الحيوانية الطازجة المستهلكة محلياً، حيث يبلغ حجم هذه المنتجات المتداولة في السوق المحلي نحو 255 ألف طن بقيمة إجمالية تبلغ نحو 3٫7 مليار درهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض