• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مريم الهاشمي.. رمضان فضاء مفتوح للروحانيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

هناء الحمادي (دبي)

الحياة في رمضان تتغير لديها لتتحول إلى فضاء مفتوح للروحانيات، ومن ثم التقرب إلى الله عز وجل، فهي تؤمن بأن هذا الشهر يكثر فيه من عمل الخيرات والتقرب إلى ذوي القربى وزيادة من مساحة التراحم.. مريم الهاشمي، التي تدرس في السنة الثانية بجامعة باريس السوربون بأبوظبي، استطاعت أن تبتكر عدة اختراعات هي وأختها آمنة ومريم بوخش، حيث شاركت في مسابقات ومؤتمرات، وعرضتها في محافل دولية وعالمية، كما شاركت في ‏مسابقات علمية ‏وبمستويات مختلفة برعاية مؤسسة الإمارات، أبرزها مسابقة «بالعلوم نفكر»، ‏حيث ‏نالت المركز الثاني لعامين متتاليين.

وترى أن وقتها يتضاعف في الشهر الفضيل، فهي تجمع بين الدراسة في أحد المعاهد التعليمية إلى جانب أداء الامتحانات والتقرب إلى قراءة القرآن الكريم الذي تستمتع فيه بالقراءة المتواصلة، وهو ما يجعلها تختمه من مرتين إلى ثلاث ختمات في الشهر، حيث يضفي عليها شعوراً بالراحة والسكينة وبأنها تعيش في أجواء عامرة بالإيمان والصلة القوية المرتبطة بالعبادة في شهر الصيام.

وعن العادات الأخرى التي تحرص عليها في رمضان تقول: «أجمل ما في رمضان الأجواء الرمضانية التي نعيشها بين أفراد أسرتي، حيث الحوارات العائلية الممتعة التي تكون عن رمضان تجمع كل أفراد الأسرة حول السفرة الرمضانية التي تتنوع فيها الأكلات الشعبية التي لا نراها إلا في الشهر الفضيل.

وأضافت «بالفعل قراءة كتاب الله في الشهر الفضيل له طعم مختلف عن شهور السنة، فالخشوع والأجواء الروحانية والتمعن في كلام الله يجعل الإنسان أكثر خشوعاً وتقرباً من الله عز وجل، مبينة أنها تبدأ في قراءة القرآن من وقت الصباح إلى الساعة الثالثة ظهراً، ومن ثم مساعدة الوالدة في إعداد الأطباق الرمضانية التي تزين المائدة، وبعد الإفطار كعائلة واحدة نستعد لصلاة التراويح في المسجد، وما أجملها من أجواء إيمانية حين نرى الصغير والكبير من مختلف الجنسيات يتسابقون إلى المساجد طلباً للعفو والمغفرة ومن ثم الحرص على الطاعات».

الهاشمي خلال رمضان استطاعت أن تنظم وقتها ما بين الحصول على دروس في اللغة الصينية بجانب اللغات الأخرى التي تجيدها، مثل: الفرنسية والإسبانية، وتقول «في الوقت ذاته لديَّ شغف كبير في قراءة كتب ومقالات عن الابتكار، وذلك من أجل تطوير قدراتي الذهنية والعلمية من أجل ابتكار اختراعات أخرى تضاف إلى سجلي العلمي كوني مختصة في مجال العلوم «الاقتصاد».

العمل الخيري في سجل الهاشمي يبدأ في رمضان من خلال مشاركتها في حملات توزيع وجبات الإفطار على العمال والسائقين في حملة «رمضان أمان» التي ترى أن العمل الخيري في شهر الخير له طعم آخر، فمع كونه أعظم أجراً، فللنّفوس في رمضان إقبال على الخير، لا يكون في غيره عادةً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا