• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

تبرع ببناء مساجد ومراكز طبية ومؤسسات تعليمية

تربينا في الإمارات.. «مدرسة العطاء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

أشرف جمعة (أبوظبي)

في الوطن الذي يحلق أبناؤه في سماء العطاء بحثاً عن محتاج أو بقعة لبناء مسجد عليها أو مدرسة أوجامعة، أو دار لتحفيظ القرآن وغيرها من أعمال الخير وكل بر ممكن، فهذا الوطن يمنح بلا حدود، إذ تعود مواطنوه أن يقدموا الكثير من أموالهم عن طواعية وسخاء.. ومن بين هؤلاء يسعى رئيس مجلس إدارة مجموعة الإمارات للصناعات والخدمات بدر فارس الهلالي إلى بناء المساجد في بعض الدول العربية، وفي آسيا وأوروبا، وكذلك كفالة الأيتام، وإقامة حفلات زواج جماعي، ويدعم أيضاً عبر مؤسسات الدولة أو بجهده الشخصي الكثير من الأعمال الإنسانية في غير رياء أو سمعة.

عام الخير

يقول بدر الهلالي: «تربينا في مدرسة العطاء بدولة الإمارات، وتعلمنا الكثير من أخلاقه، فقد درجنا على أن دولة الإمارات تقدم مساعدات لجميع البشر دون النظر لجنس أو عقيدة، حتى أصبحت الإمارات منارة إنسانية تغدق على الجميع المعونات، وتسرع في إغاثة من قست عليه الظروف، واليوم نحن في «عام الخير» الذي يجسد كل معاني الوفاء الإنساني، وجميع المواطنين يتسابقون من أجل أن يكون لهم نصيب في كل بر، بما يخدم الكثير من المناطق التي تحتاج إلى بناء مسجد، أو مدرسة، أو جامعة، أو تحتاج إلى خدمات صحية وإنسانية وغيرها من المشروعات الإنسانية التي تسعد الآخرين، وتسهم في تجسيد قيم الإمارات وأبنائها.

خدمة الإنسانية

ويبين أن الله وفقه منذ أكثر من ثلاثين عاماً إلى أعمال ما كان يريد الحديث عنها أو الخوض في تفاصيلها شملت بناء عدد كبير من المساجد، والعيادات الطبية والمراكز التعليمية وبناء المساجد وكفالة اليتامى، والتكفل الكامل بمشروعات الزواج الجماعي في بعض الدولة العربية، والهند، وباكستان، وبنجلاديش، وفرنسا، والفلبين، وروسيا، وأميركا، وأندونيسيا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا