• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

شمل 15 طالباً وطالبة

«كهرباء الشارقة» تدرّب ذوي الاحتياجات على المهارات والاندماج في المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

استقبلت هيئة كهرباء ومياه الشارقة 15 طالباً وطالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة المنتسبين لمدينة الخدمات الإنسانية، وذلك ضمن برنامج التدريب الصيفي الذي تنظمه الهيئة في يوليو الجاري، والهادف إلى تزويدهم المهارات العملية المكملة للدراسات النظرية، وتطوير قدراتهم من واقع بيئة العمل، وصقل حصيلتهم العلمية بالخبرة العملية والحياتية.

وأوضح الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، أن اتجاه الهيئة نحو تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة، ضمن برامج التدريب الصيفي، يأتي في إطار حرص الهيئة على دمج هذه الفئة في المجتمع، والاستفادة منها بما يتناسب مع قدراتهم والمهام التي يمكن أن يؤدوها في مواقع العمل، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بضرورة الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة وتنمية مهاراتهم وقدراتهم ودمجهم في المجتمع.

وأكد أن استقبال الهيئة لهذه المجموعة من الطلبة المتدربين يأتي في إطار مسؤوليتها المجتمعية ومساهمتها الفاعلة في المجتمع، وحرصها على تأهيل وتدريب الكوادر المواطنة لخلق جيل متميز قادر على مواكبة متطلبات التنمية الشاملة الحالية والمستقبلية.

وفي لقاء مع الطلاب والطالبات، دعت موزة مطر العقروبي رئيسة قسم التدريب في الهيئة، المتدربين إلى تحقيق الاستفادة القصوى من هذه الفرصة التي تتيحها لهم الهيئة، بما تمتلكه من خبرات فنية وإدارية وإنجازات تحققت على مدى عقود طويلة، حيث إن للهيئة دوراً ريادياً في عملية البناء والتنمية، وإرساء البنية التحتية في الشارقة من خلال مشروعاتها المتعددة في أنحاء إمارة الشارقة كافة.

وأشارت إلى أهمية وجود التدريب والتطبيقات العملية والميدانية للمواد التي تدرس نظرياً، لما لذلك من أثر إيجابي ينعكس على الطالب، حيث إن التطبيقات العملية والميدانية تكسب الطلاب والطالبات المهارات اللازمة لاقتحام ميدان العمل بعد التخرج بجدارة واقتدار، وتجعلهم قادرين على التكيف مع الواقع، منوهة بأن الفوج الأول من المتدربين هذا العام يضم 15 طالباً وطالبة، كمرحلة أولى، على أن يتم تدريب وتأهيل أعداد أخرى لاحقاً. ويسهم البرنامج التدريبي في تحديد هدفهم الوظيفي بعد التخرج، بحيث يكونون بعد ذلك أكثر قدرة على فهم متطلبات النجاح في مهنتهم ومعرفة القدرات والإمكانات ومواطن الضعف والقوة الذاتية، من خلال المواجهة الفعلية للحياة العملية.

وأوضحت أن الهيئة حرصت على أن تتضمن برامج التدريب والتطبيق العملي والميداني التي تقدمها للطلاب والطالبات . موضوعات تحقق لهم إيجابيات وفوائد كثيرة، وتعمل على صقل مهارة الطلاب وتمنحهم الثقة بالنفس وتكسبهم الخبرات اللازمة، وتمكنهم من أداء عملهم بإتقان في المستقبل، وذلك من خلال ترسيخ مفاهيم العمل الجاد والمميز وإرساء المفاهيم الوظيفية الداعمة للمتدربين، التي من شأنها أن ترتقي بمستويات الأداء في مختلف القطاعات، كما أن الهيئة تحقق استفادة من تدريب الطلاب من خلال الأفكار المبتكرة التي يقدمونها لتطوير العمل خلال فترة التدريب والأبحاث التي يقدمونها.

وعن أهم النتائج التي يحققها المتدربون أوضحت هبة جميل محمود طالبة جامعية من ذوي الاحتياجات الخاصة، تخصص تصميم جرافيك أنها تمكنت خلال فترة التدريب من اكتساب مهارات التعامل مع مختلف النوعيات والجنسيات، وحققت استفادة كبيرة في فترة التدريب من خلال روح التنافس والالتزام بالمواعيد.

وأوضح علاء الدين عثمان أحد المتدربين من ذوي الاحتياجات الخاصة المنتسبين إلى مدينة الخدمات الإنسانية أن فترة التدريب على الرغم من قصرها، تمكن المتدرب من التعرف على معلومات مفيدة في مجال الطاقة والمياه وإجراءات وخطوات العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض