• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

توجيهات القيادة منحت أعضاء المجلس التفاؤل بالمستقبل

«شباب عجمان» ينشط في مجال الوعي الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكدت عائشة سيف الحمراني عضو مجلس عجمان للشباب، أن أبرز القضايا التي تواجه الشباب اليوم تتمثل في كيفية إدارة الأموال واستثمارها، والدخول في مجال الأعمال، والمشاريع، إضافة إلى الوعي بأهمية استغلال وقت الفراغ بالهوايات، والفنون، والرياضة، ومحاولة تطوير تلك المجالات للوصول إلى أعلى المستويات في التميز، والإبداع.

وأشارت إلى وجود قضايا أخرى، مثل مواكبة عصر التكنولوجيا، والتقنية الحديثة، وأساليب استغلال عقول الشباب، وطاقاتهم بما ينعكس إيجاباً على قدراتهم، وهي جميعها قضايا سيعمل المجلس على طرقها، والوصول لحلول نافعة .

وأشادت الحمراني بدور القيادة الرشيدة، ودعمها اللا محدود لقضايا الشباب، وحرصها على الاستماع لقضاياهم، مؤكدة أن استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لأعضاء مجالس الشباب، ولقاء صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، لأعضاء مجلس عجمان للشباب، وحرصهم على توجيه النصح إليهم، والاستماع لمقترحاتهم ، ساهمت في منح أعضاء المجلس التفاؤل بالمستقبل المشرق، فلدينا قيادة تهتم وتبذل قصارى جهدها لكي تظهر طاقات الشباب على السطح، وتوجهها إلى ما ينفعها، وينفع المجتمع، كما منحتنا شعوراً بمسؤولية ليست بهينة تجاه الوطن وأنفسهم. ولفتت الحمراني إلى شعورها بالفرحة العارمة لحظة الإعلان عن تشكيل مجلس عجمان للشباب مؤخراً، لما يمثله من نتيجة لكل جهودها السابقة في المجالات الدراسية، والمهنية، والأعمال التطوعية، فالانضمام للمجلس يشكل خلاصة للتفاني في العمل خدمة للوطن عبر عديد من المشاركات المختلفة. وأضافت، «إن أبرز المواضيع التي سأحرص على تناولها في اجتماعات مجلس الشباب هي ترسيخ الوعي الوطني وإكساب الشباب مهارات قد تفيدهم في المستقبل، ومحاولة تغيير بعض العادات السلبية لدى فئة الشباب من مثل عدم الوعي الكافي بطريقة صرف الأموال، واتجاه البعض إلى التبذير، والدفع من غير تفكير مسبق، كما سأحاول العمل على توجيه الشباب نحو استغلال الفرص المتاحة لهم سواء المادية أو المعنوية لكي يبنوا مستقبلهم، ومستقبل دولتهم في شتى المجالات».

وتابعت الحمراني :«مواضيع أخرى سأقوم بطرحها، ومنحها الأولوية مثل الفنون والأنشطة الجانبية التي لا تقل أهمية عن الحياة المهنية والعملية، فالهوايات والفنون لها دور إيجابي في تعزيز طاقات الشباب».

ورداً على سؤال عن سبل حل القضايا التي تواجه الشباب اليوم، أكدت الحمراني أن الحلول تكمن في إيجاد حلقة الوصل ما بين شريحة الشباب، والجهات المعنية، سواء الحكومية أو الخاصة، وغرس قيمة الأمل في الشباب أن لا شيء مستحيل تحقيقه، بوجود النية الطيبة النقية لخدمة الوطن، وأضافت «من المهم إرشاد الشباب للبدء بالمبادرات والأفكار المبتكرة، وعمل خطة متكاملة وواضحة وشاملة لمشاريعهم».

ووجهت الحمراني نصائح للشباب مفادها أن الطموحات والأحلام تتحقق بالإصرار والعزيمة التي في داخلنا في المقام الأول، كما أن إيمان الشباب بطموحاته التي قد تفيد العالم، ستساهم في إنجاز الأحلام على أرض الواقع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض