• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

94.. نقطة السر!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 أبريل 2015

محمد حامد (دبي)

تقف المعادلات الحسابية عائقاً أمام حلم الريال بالحصول على لقب الليجا، حيث يتفوق عليه البارسا بفارق 4 نقاط قبل 10 جولات من ختام المسابقة. وعلى الرغم من ذلك فقد أشار تقرير لصحيفة «ماركا» المدريدية إلى أن الريال يمكنه الظفر باللقب في حال وصل إلى النقطة 94 في نهاية الموسم، أي يتعين على رونالدو ورفاقه عدم إهدار أي نقاط في المباريات العشر المقبلة، حيث يملك الفريق في رصيده حالياً 64 نقطة.

وتابع التقرير: «لا يمكن توقع ما سيحدث في المستقبل، ولكن في حال وصل الريال إلى 94 نقطة أي حقق 10 انتصارات في 10 مباريات مقبلة، فسيكون بطلاً للدوري، صحيح أن البارسا يتفوق عليه الآن بفارق 4 نقاط، إلا أن التوقعات تشير إلى صعوبة وصول الفريق الكتالوني إلى 94 نقطة في نهاية الموسم بالنظر إلى صعوبة المباريات التي سيخوضها مقارنة بالريال».

وأشار التقرير إلى أن مواجهة سلتا فيجو اليوم وسط جدل حول جاهزية ميسي من بين المحطات الصعبة للبارسا، كما أن الأصعب قادم في الطريق، حيث يخوض الفريق الكتالوني مواجهة من العيار الثقيل في فرنسا أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الـ8 لدوري الأبطال، وقبلها مباشرة مع إشبيلية على أرض الأخير، ثم يأتي من فرنسا لمواجهة فالنسيا في موقعة من العيار الثقيل، ويمكن أن يؤثر ذلك على تركيز الفريق في مباريات الدوري، ومن ثم يخسر بعض النقاط التي تعيد الأمل للريال.

ويواجه برشلونة أتلتيكو مدريد في المرحلة قبل الأخيرة من الليجا، وتحديداً في 17 مايو المقبل، وتقام المباراة بمعقل أتلتيكو في فيثينتي كالديرون، ولا يمكن القول إن البارسا يضمن نقاط هذه المباراة أيضاً، أي أن هناك 3 محطات صعبة في طريق البارسا صوب اللقب، وهي إشبيلية وفالنسيا وأتلتيكو مدريد.

وأعادت صحيفة «ماركا» للأذهان ما حدث في موسم 2006 – 2007، والذي شهد تفوق البارسا على الريال بفارق 5 نقاط قبل 12 جولة من نهاية الدوري، ونجح الفريق الملكي تحت قيادة المدرب الإيطالي الشهير فابيو كابيللو في تحقيق الفوز في 10 مباريات، والتعادل في واحدة والهزيمة في مثلها ليحصل على لقب الليجا في الموسم المشار إليه، وقد يبتسم القدر من جديد في سيناريو مشابه مع مدرب إيطالي آخر وهو كارلو أنشيلوتي يتولى تدريب الفريق نفسه وهو الريال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا