• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الرياضيون يحتفلون بمكافأة رئيس الدولة

منصور بن زايد يكرم أصحاب الإنجازات في «احتفالية الـ 492»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 أبريل 2014

أمين الدوبلي - محمد سيد أحمد (أبوظبي)

احتفل الوسط الرياضي مساء أمس، بتوزيع مكافأة، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على أصحاب الإنجازات عام 2013، وبلغ عددهم 492 بطلاً وبطلة يمثلون 27 اتحاداً، بحضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وجرت مراسم التتويج في المسرح الوطني بالعاصمة أبوظبي.

شهد الحفل سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، ومعالي حميد بن محمد بن عبيد القطامي وزير التربية والتعليم، وعدد من الشيوخ والمعالي الوزراء والمسؤولين ورؤساء الاتحادات الرياضية.

وبدأ الحفل بعزف السلام الوطني، ثم عرض فيلم وثائقي عن أهم إنجازات العام الماضي، وبعض اللقطات من النسخ السابقة للحفل، وألقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان كلمة الهيئة، وتم خلال الحفل تكريم الشخصيات الرياضية التي قدمت خدمات جليلة لقطاع الشباب والرياضة، وفي مقدمتهم قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، باعتبارها شخصية العام الرياضية الأولى في الدولة، وتسلم الدرع نيابة عن سموها، الشيخ خالد بن سلطان بن محمد القاسمي رئيس مجلس التخطيط العمراني بإمارة الشارقة.

كما جرى تكريم معالي عبدالرحمن العويس وزير الصحة على جهوده الكبيرة في قطاع الشباب والرياضة، حينما كان وزيراً للثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وتوالت فقرات التكريم، وكان في طليعة المكرمين، الشيخة الفارسة لطيفة بنت أحمد آل مكتوم، وتسلمها نيابة عنها، الشيخ راشد بن أحمد آل مكتوم، ثم الفارس الشيخ راشد بن دلموك بن جمعة آل مكتوم، وتسلمها نيابه عنه، الشيخ محمد بن جمعة آل مكتوم. ثم جاء الدور على الفارس الذهبي، خليفة خلفان الجهوري الحاصل على ذهبية بطولة العالم للقدرة للشباب بفرنسا، ومنتخب اليد المونديالي الذي حظي بتصفيق حار من الحاضرين على إنجازه غير المسبوق بالتأهل لنهائيات كأس العالم للمرة الأولى.

وكان اتحاد المعاقين الأكثر حضوراً على منصة التكريم، حيث إن عدد المكرمين به، بلغ 72 بطلاً وبطلة، وتبعه اتحاد الدراجات بواقع 45 بطلاً وبطلة، ثم اتحاد الكاراتيه والتايكوندو «33 بطلاً وبطلة»، وألعاب القوى «27 بطلاً وبطلة»، والشطرنج 26 من أصحاب الإنجازات، والطائرة 23، ورفع الأثقال 22، والمبارزة 21، والبلياردو والسنوكر 21، وكرة اليد 21، والرجبي 18، والسباحة 17، وبناء الأجسام 15، والفروسية 15، والسيارات 14، والمصارعة والجودو 14، والرياضات الجوية 13، والبولينج 12، والشراع والتجديف 12، والرماية 11، والرياضات البحرية 9، والطاولة 9، والملاكمة 5، والجولف 5، والتنس 3، والجيوجيتسو 3، ومن الحكام 12 حكماً.

وبهذه المناسبة، رفع سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الدعم الكبير لقطاع الرياضة، كما أشاد بحرص سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على حضور المناسبة كل عام ورعايتها.

وقال سموه: إن الإنجازات الرياضية التي حققها أبطالنا وبطلاتنا في مختلف الرياضات لم تأت من فراغ، بل كانت كانت حصيلة جهد وعمل متواصلين، واعتاد أبناء الدولة على رفع علمها في كل المحافل، واعتلاء منصات التتويج، ليؤكدوا قوة إرادتهم، بما جعلهم يتصدرون المشهد الرياضي عن جدارة واستحقاق، على اعتبار أن الرياضة جزء لا يتجزأ من التنمية الشاملة في كل المجالات بالدولة.

وأضاف سموه: اهتمام القيادة الرشيدة بأبناء الإمارات المتوجين في المحافل الدولية، يأتي من منطلق إيمانها العميق بأهمية دورهم، ولا يجب أن ننسى أن الرياضة تسهم في إبراز الوجه الحضاري للدولة، لأن الرياضيين واجهة الدولة أمام العالم، ويجب علينا جميعاً أن نقف بجانبهم، ونثمن إنجازاتهم، لأن كل ما يحققوه يكون سبباً في تصدير الفرحة لأبناء الوطن ويشيع السعادة في عموم الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا