• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في روايتها الجديدة: «الخيمة البيضاء»

ليانة بدر تنتفض على كل الخيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تروي الكاتبة الفلسطينية ليانة بدر في رواية «الخيمة البيضاء» حكاية جيل يحارب العجز بروح لم تنكسر وبوسائل جديدة، ونساء لا يزلن يحملن في ضلوعهن الأمانة: امرأة تعبر يومياً الحواجز المذلة لتؤكد حقها في المكان، وأخرى تبحث في بهتان المرحلة عن الشعلة فتجدها هذه المرة على الجبهة الاجتماعية لا السياسية.

تصف الرواية الصادرة عن «دار نوفل»/‏‏ «هاشيت أنطوان» العربية للنشر، مدينة رام الله في الصباح، حيث تبدأ من دُوّار وسط المدينة وقلبها النابض، وتستمرّ خلال أربعٍ وعشرين ساعة، لكي تكتمل فصولها على حاجز مدينة قلندية. ما بين العلاقات المرتبكة والحواجز والجدران وتصوُّرات الأفراد عن ذواتهم وقصص الأمكنة. فهل يمكن للرواية أن ترسم ما يخلخل الصور المألوفة بحثاً عن وقائع الشخصيّات، وعن أحلامها التي بدأت تتبخّر، على الرغم من اليقين بوجودها؟!.

ليانة بدر كاتبة فلسطينيّة وُلدت في القدس وتعيش حاليّاً في رام الله. درست الفلسفة وعلم النفس في بيروت، وحصلت على ماجستير في الدراسات العربيّة المعاصرة من جامعة بيرزيت. عملت في الصحافة الثقافيّة وأسّست لبعض المجلات والدوريات الأدبيّة، مثل «دفاتر ثقافيّة» و«أوراق ثقافيّة». ولها العديد من الروايات والقصص والنصوص الشعريّة التي تُرجمت إلى الإنجليزيّة، الفرنسيّة، الإيطاليّة، وغيرها..

تقول في مقطع من الرواية:

سأسحق قطع الحلوى إلى ما لا نهاية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا