• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رئيسة كوريا الجنوبية تعتذر عن «فضيحة» استخبارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 أبريل 2014

تقدمت الرئيسة الكورية الجنوبية، بارك كون هيه، أمس، بالاعتذار عن السلوك الخاطئ لوكالة الاستخبارات الوطنية والأخطاء الموجودة في نظام إدارتها الذي أثار قلق الشعب، وذلك فيما يتعلق بفضيحة تزوير أدلة.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية «يونهاب» عن الرئيسة بارك قولها في اجتماع مجلس الوزراء، الذي عقد أمس في القصر الرئاسي، أن النيابة العامة أعلنت أمس الاثنين النتيجة النهائية للتحقيق في الشكوك في تزوير الأدلة. وقدم مدير الاستخبارات الكورية الجنوبية أمس اعتذاراته العلنية، ووعد بإصلاح «جذري» للاستخبارات التي اتهم عناصر فيها بفبركة أدلة في قضية تجسس ضد منشق كوري شمالي. وقال نام جاي جون في مؤتمر صحافي نادر «أشعر بالحزن للسماح بحدوث أمور كهذه، وأشعر بأنني مسؤول».

والوكالة الوطنية للاستخبارات متهمة بفبركة وثائق مزورة لإثبات اتهامات بالتجسس ضد كوري شمالي لجأ إلى الجنوب في 2004، وكانت مسيرته المهنية نموذجية، وكان يشغل مقعداً في المجلس البلدي في سيول.

وقالت الاستخبارات، إن الرجل جاسوس لحساب بيونج يانج. وفتح القضاء تحقيقاً حول نشاطات الاستخبارات في هذه القضية بعد شكوك في صحة وثائق قدمتها أجهزة مكافحة التجسس على أنها أدلة.

وتبين أن الوثائق مزورة فعلاً، لكن القضاء رأى أن هذه الإجراءات ليست ممارسة شائعة في الوكالة ولم توافق عليها الإدارة.

وجهاز الاستخبارات الكوري الجنوبي «إن آي أس»، الذي غير اسمه مرات عدة منذ تأسيسه، لديه سمعة سيئة منذ سنوات الديكتاتورية قبل إحلال الديموقراطية في الثمانينيات. (سيؤول - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا