• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مجلس الأمن يدين التفجيرات الإرهابية في نيجيريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 أبريل 2014

أدان مجلس الأمن الدولي بشدة التفجيرات الإرهابية التي وقعت في نيجيريا، مخلفة العديد من القتلى والجرحى، مجدداً التأكيد على أن لا مبرر للإرهاب بكل أشكاله ومهما كانت دوافعه.

وأدان أعضاء مجلس الأمن الدولي، في بيان لهم، بأشد العبارات التفجيرات الإرهابية التي ارتكبتها جماعة بوكو حرام في نيجيريا في 13 و14 أبريل ما أدى إلى وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى، وأعربوا عن تعازيهم وتعاطفهم مع أسر الضحايا، متمنين الشفاء العاجل للمصابين.

وأكد أعضاء مجلس الأمن الدولي على الحاجة لتقديم جناة تلك الأعمال ومنظميها ومموليها وداعميها إلى العدالة، وحثوا كل الدول على التعاون بشكل فعال مع السلطات النيجيرية في هذا المجال.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عبر عن الصدمة والحزن لوفاة عدد كبير من الأشخاص في تفجير بمحطة للحافلات في حي نيانيان في نيجيريا قرب العاصمة أبوجا.

وأدان المجلس بشدة جميع أعمال القتل العشوائي والتطرف العنيف، مشدداً على ضرورة تقديم الجناة والمسؤولين عن استمرار الهجمات الوحشية في شمال شرق البلاد إلى العدالة.

من جهتها عبرت الولايات المتحدة عن إدانتها وغضبها الشديد إزاء أعمال العنف التي استهدفت مدنيين أبرياء في نيجيريا، مخلفة عشرات القتلى والجرحى.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، جين بساكي، نحن ندين الاعتداء الهجوم على محطة ناينيا موتور للحافلات جنوب أبوجا ما أسفر عن مقتل ما يزيد على 70 شخصاً. وأضافت نشعر بالغضب الشديد إزاء أعمال العنف ضد مدنيين أبرياء، كما ندين الهجمات على 3 مدن في ولاية بورنو ما أسفر عن مقتل ما يزيد على 100 شخص خلال عطلة نهاية الأسبوع. وشجعت واشنطن الحكومة النيجيرية على إجراء تحقيق شامل لتحديد الفاعلين وجلبهم أمام العدالة، مؤكدة الوقوف معها ومع الشعب النيجيري فيما يضرب التطرف العنيف البلاد. ورداً على سؤال عن تحميل الرئيس النيجيري مجموعة بوكو حرام المسؤولية عن التفجير قرب أبوجا، قالت بساكي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها بعد، ونحن نستمر في العمل عن كثب مع الحكومة النيجيرية وجيرانها لمواجهة تهديد بوكو حرام المتزايد بطريقة شاملة ، ورأت أنه من المبكر إصدار أي حكم الآن. (نيويورك ـ وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا