• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يبحث عنه أصحاب الوزن الزائد

«قص المعدة».. طريق إلى الرشاقة محفوف بالمخاطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

«التكميم» أو «قص المعدة»، صار محل اهتمام الكثيرين، يتداولون الحديث عنه في جلساتهم أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة مع انتشار مطاعم الوجبات السريعة التي تغري الجميع بنكهاتها وطريقة تقديمها، ومتطلبات العمل التي تقضي بالجلوس ساعات طويلة وقلة النشاط الحركي، ما أدى إلى سمنة مفرطة لدى البعض، فيسارعون إلى البحث عن أدوية التخسيس أو الاشتراك في صالات رياضية. ومع فشل هذه المحاولات، تضطر الغالبية منهم إلى الإمساك بخيط الأمل الأخير بإجراء عمليات «قص المعدة» التي يطول طابور انتظارها إلى نحو أربعة أشهر، فضلاً عن السفر إلى دول بعينها اشتهرت بإجراء عمليات تكميم، كان لها نصيب من النجاح عند البعض، بينما فشلت لدى آخرين بما تحمله من أعراض جانبية خطيرة، غير أنها تبقى الطريق الأقصر لحلم الرشاقة الذي يبحث عنه الكثيرون.

قوام رشيق

إحدى الفتيات «رفضت ذكر اسمها»، تناولت الكثير من أدوية التخسيس، وسجلت في العديد من مركز الرشاقة لتحصل على قوام مثالي، لكن لم تنجح محاولتها الأولى ولا الثانية، لم يتغلغل اليأس إلى نفسها، بل حاولت ممارسة الرياضة على فترات متقطعة رغم شعورها بآلام في قدمها، ورغم ذلك كان الوزن بين الصعود والنزول، لذلك وجدت عملية «قص المعدة» الخيار الأنسب لمحاولاتها التي باءت بالفشل. فيما تورد خلود القحطاني، وزنها 98 كيلوجراماً وطولها 160سم، أن شعورها بعدم الرضى عن وزنها دفع بها إلى الدخول في غرفة العمليات. وعن هذه الرحلة التي استمرت قرابة الساعة تقول: «قص المعدة هو خياري الوحيد الذي لجأت له لإنقاص وزني فبعد تناول أدوية التخسيس التي أثرت على صحتي، ودفعت الكثير من المبالغ المالية ولجأت لمراكز الدايت المنتشرة في إمارات الدولة، وفي نهاية الأمر قررت إجراء العملية التي نجحت، وتغير روتين حياتها، فبعد أن كانت تتناول وجبات دسمة أصبحت المعدة لا تتقبل إلا القليل مع ممارسة الرياضة بشكل يومي، كما أن الشعور بالرضى عن النفس تغير وباتت المقاسات التي ترتديها تنال إعجابها حتى إنها دفعت 3 من أفراد أسرتها لإجراء عملية قص المعدة لضبط أوزانهم. مؤكدة أنه رغم مرور 4 سنوات على العملية ما زالت تشعر بالسعادة من النتيجة التي وصلت إليها والمقاسات الصغيرة التي صارت ترتديها.

عاشق الشوكولاتة

إبراهيم ثاني المنصوري، لاعب كرة سلة سابق، غير أن ترك ممارسة الرياضة، والجلوس ساعات طويلة في العمل، فضلاً عن عشقه الشوكولاتة تسببت كلها في زيادة وزنه ليصل إلى 160 كيلوجراماً، بينما الطول 174، ما اضطره إلى القيام بعملية قص المعدة العام 2009، ولم ينزل وزنه من حينها إلى الآن إلا 20 كيلوجراماً، بسبب كثرة تناوله الشوكولاتة التي يجذبه شكلها قبل رائحتها، حسب قوله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا