• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

ألمانيا تستضيف دفعة من النازحين «حتى تضع الحرب أوزارها»

لبنان يتجه لتحديد معايير تضبط دخول اللاجئين السوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 أبريل 2014

أعلن وزير الداخلية والبلديات اللبناني نهاد المشنوق أمس أن هناك اتجاهاً للحد من دخول اللاجئين السوريين إلى لبنان عبر وضع معايير تحدد من هو النازح ومدى القدرة على استيعابه، وما حجم الخدمات التي يمكن ان تقدم له». وأشار خلال اجتماع عقده مع البلديات التي تستضيف اللاجئين بحضور ممثلين عن الاتحاد الأوروبي الى انه على الرغم من استقبال لبنان نحو 40 بالمئة من اللاجئين السوريين خارج بلادهم، إلا ان المساعدات التي أعطيت للاردن وتركيا أكثر بكثير من التي أعطيت للبنان. واعتبر ان الحد من النزوح يعتمد على أمرين الاول تحديد من هو النازح بالتعاون مع هيئات الامم المتحدة والثاني الحد من دخول نازحين جدد من مناطق سورية آمنة لأخذ صفة نازح ويسببون خسارة للنازح الحقيقي الذي كان يمكن ان يأتي من مناطق غير آمنة. لافتا في الوقت نفسه الى تقديم الاتحاد الاوروبي هبة بقيمة 16 مليون يورو إلى لبنان لتطوير مشاريع البنى التحتية للبلديات، التي تستضيف أعداداً كبيرة من اللاجئين.

إلى ذلك، غادر أفراد أكثر من 100 من أسر اللاجئين السوريين لبنان أمس، ليقيموا مؤقتاً في ألمانيا بعد أن فروا من بلدهم بسبب العنف، وذلك ضمن 300 فرد اختارتهم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين. وعرضت الحكومة الألمانية استضافة 5000 لاجئ سوري من لبنان مؤقتا على أن يكون لهم حق الإقامة في ألمانيا الى ان تضع الحرب في سوريا أوزارها. وسينقل الذين يتوجهون لألمانيا الى هانوفر في الشمال، حيث سيقضون أسبوعين في تعلم أساسيات اللغة الألمانية ويتلقون تدريبا ثقافيا قبل أن ينقلوا الى مناطق مختلفة في أنحاء البلاد. وسيمنحون إقامة وتصاريح عمل مؤقتة وستقدم لهم خدمات صحية وتعليمية واجتماعية.

من جهة ثانية، دان الرئيس اللبناني ميشال سليمان امس قتل وخطف الصحفيين الذين يقومون بواجبهم المهني، داعيا الى إنزال العقاب بحق مرتكبي هذه الجرائم. وأعرب سليمان في بيان رئاسي بعد يوم من اعلان قناة «المنار» التابعة لـ»حزب الله» عن مقتل 3 من طاقمها الإعلامي أثناء قيامهم بتغطية المعارك في بلدة معلولا السورية، عن استنكاره لقتل الإعلاميين، الذين يقومون بواجبهم المهني في إيصال الوقائع بالصوت والصورة الى الرأي العام وكذلك جريمة خطف الصحفيين، وقال: «إن مثل هذه الأعمال الإجرامية تحمل إدانة للقائمين بها، الذين ستطالهم يد العدالة وإنزال العقاب المناسب بحقهم».

واتهمت «المنار» في بيان من وصفتهم بـ»إرهابيين» و»تكفيريين» بقتل المراسل حمزة الحاج حسن والمصور محمد منتش والتقني حليم علاو، الذين كانوا في معلولا لتغطية القتال، وقالت إن اثنين آخرين من فريق العمل أُصيبا لكن حالتهما مُستقرة. وعرضت القناة لقطات لسيارة عليها آثار أعيرة نارية قالت إن أفراد طاقمها كانوا يستقلونها أثناء تعرضهم للهجوم. ودانت وزارة الخارجية الإیرانیة أيضاً الهجوم الذي تعرض له فريق تليفزيون «المنار»، وقالت المتحدثة باسم الوزارة مرضية أفخم «إن الجریمة النكراء التي ارتكبتها العصابات الإرهابیة التكفیریة في معلولا، تكشف مرة أخری عن الأخطار الحقیقیة الناجمة من انتشار ظاهرة العنف والتطرف»، وأشارت إلی مبادرة الرئیس الإيراني حسن روحاني بشأن تطهیر العالم من العنف والتطرف، وقالت: «إن هذه الحادثة المریرة تؤكد ضرورة التعاون بین جمیع الدول والمنظمات الدولیة المعنیة لوقف التطرف والإرهاب». (بيروت، طهران - وكالات)

الأردن يسجن 3 سوريين بتهمة نقل أجهزة تفجير

دانت محكمة أمن الدولة الأردنية أمس 3 سوريين بتهمة تزويد الجيش الحر بأجهزة تحكّم لتفجير العبوات الناسفة، وأصدرت حكماً بسجنهم لمدة 5 سنوات. وجاء في تفاصيل الحكم «أن المتهمين الثلاثة، ونتيجة الظروف التي تمر بها الدولة السورية، لجأوا إلى الأردن، واستقر المطاف باثنين منهم للإقامة بمدينة إربد، فيما انتقل الثالث للإقامة في مخيم الزعتري للاجئين، وأنه في صيف 2013 اتفق سوري في الخارج مع أحد المتهمين بأن يقوم بإرسال مجموعة من أجهزة التحكم تستخدم لتفجير العبوات الناسفة، وعددها 36، وإرسالها من خلال شخص آخر لم يكشف التحقيق عنه إلى الجيش الحر ليستخدمها ضد الجيش النظامي هناك. (عمان - الاتحاد، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا