• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الجزائر: الصعوبات الحالية ظرفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يونيو 2017

عواصم (وكالات)

قالت الجزائر أمس إنها تتابع باهتمام بالغ الوضع بعد قرار دول عربية قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وناشدت الأطراف المعنية حل خلافاتها عبر الحوار. وأوضح بيان لوزارة الخارجية «بعد أن دعت مجمل البلدان المعنية بانتهاج الحوار كسبيل وحيد لتسوية خلافاتهم التي يمكنها بطبيعة الحال أن تؤثر على العلاقات بين الدول، حثت الجزائر على ضرورة التزام مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها الوطنية في جميع الظروف». وأضاف «أن الجزائر تبقى واثقة بأن الصعوبات الحالية ظرفية وأن الحكمة والتحفظ سيسودان في النهاية خاصة أن التحديات الحقيقية التي تعترض سير الدول والشعوب العربية نحو تضامن فعال ووحدة حقيقية كثيرة على غرار الإرهاب».

وأجرى الرئيس السوداني عمر البشير اتصالا مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بشأن احتواء الأزمة بين عدد من الدول العربية والإسلامية وقطر. وقالت مصادر إن أمير الكويت طمأن البشير بأنه سيزور المملكة العربية السعودية لمقابلة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والقيام بمساعٍ لاحتواء الأزمة ومحاولة ترتيب البيت العربي درءا للمخاطر التي تحيط بالعالم العربي والإسلامي. وأصدرت الخارجية السودانية بيانا، أعربت فيه عن بالغ قلقها لما وصفته بالتطور المؤسف بين دول عربية شقيقة وعزيزة على قلوب السودانيين والأمة العربية جمعاء. ودعت إلى تهدئة النفوس والعمل على تجاوز الخلافات بما هو معروف من حكمة وحنكة وحرص على مصالح دول وشعوب الأمة العربية.

من جهته قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن بلاده ليست طرفاً في النزاع بين الدول العربية وقطر. وقال في مؤتمر صحفي، «نحن لسنا طرفاً في هذه العلاقات..لدينا علاقات جيدة مع كل الدول»، وأضاف أن حكومته تهدف إلى السيطرة على الحدود مع سوريا بالتنسيق مع الحكومة السورية للقضاء على تنظيم «داعش».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا