• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

النفط وناجويا في سباق الذهب اليوم

دبا الحصن يطارد «البرونزية الآسيوية» أمام جمبوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

بانكوك (الاتحاد)

يسدل الستار اليوم على بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات التي تستضيفها العاصمة التايلاندية بانكوك من 13 إلى 24 يوليو الجاري، بمشاركة 12 فريقاً، ويلتقي في مشهد «مسك الختام» دبا الحصن وجمبوري التايلاندي في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث والميدالية البرونزية، وتعقبها مواجهة التتويج بالكأس بين نفط الوسط العراقي وناجويا أوشن الياباني. يدخل دبا الحصن حوار أصحاب الأرض والجمهور، بدافع وطموح الصعود إلى منصة التتويج في اليوم الختامي، ومن أجل ترك بصمة حقيقية في سجل البطولة، بإحراز المركز الثالث، وانتزاع الميدالية البرونزية، وسيلعب دبا الحصن «كامل العدد» ولا ينقص صفوفه أي لاعب، على عكس الفريق التايلاندي الذي ربما يغيب عن صفوفه ثلاثة لاعبين، أحدهما بداعي الطرد وهو رودمير فينيشيو، وتعرض كابتن الفريق ناتافيوت للإصابة، إلى جانب لاعب آخر أيضاً تعرض للإصابة.

وتبدو الفرصة مواتية للفريق «الحصناوي» بالفوز على منافسه التايلاندي، خصوصاً أن دبا الحصن يلعب من دون ضغوط، بعد أن شرف كرة الصالات الإماراتية، بالوصول إلى نصف النهائي، مسطراً تاريخاً جديداً للعبة في المحافل القارية، على تقديم لحن مسك الختام، والعودة إلى الدولة بالبرونزية الآسيوية التي في حد ذاتها تعتبر إنجازاً كبيراً للعبة، ويسهم دبا الحصن في الترويج للعبة في المحافل الدولية، كما سبق لفريق الظفرة أن روج للعبة عالمياً، عندما أهداها الميدالية البرونزية في كأس العالم للأندية «الإنتركونتيننتال»، عندما عاد من البرازيل بـ«برونزية المونديال»، مما يؤكد أن كرة قدم الصالات تسير في الاتجاه الصحيح، وبخطى حثيثة وواثقة إلى الأمام، وذلك بفضل الجهود المبذولة من القائمين على أمر اللعبة والأندية واللاعبين والحكام ووسائل الإعلام، والاهتمام والدعم الكبيرين من مجلس الشارقة الرياضي واللجنة التنفيذية السابقة برئاسة أحمد ناصر الفردان، الأمين العام السابق لمجلس الشارقة الرياضي، مؤسس اللعبة وواضع لبنتها الأساسية مع معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الأسبق، وستواصل اللجنة التنفيذية الجديدة برئاسة عبدالملك جاني المسيرة الظافرة في الفترة المقبلة، بالتعاون مع اتحاد الكرة، وحسن عبد الوهاب القواضي نائب رئيس اللجنة، والأعضاء سعيد العاجل، وعمران عبدالله النعيمي، وعبدالله إسحق الشحي الذين ينتظرهم عمل كبير خلال الفترة المقبلة، ولا بد من الإشارة إلى أن منتخبنا الوطني ظفر ببرونزية النسخة الثانية لكأس الخليج التي استضافتها البحرين عام 2014.

أما الفريق العراقي الطامح إلى حصد الذهب، ورفع كأس البطولة على حساب الكمبيوتر الياباني فريق ناجويا أوشن، فقد استهل نفط الوسط مسيرته بالتعادل مع دبا الحصن في المباراة التي كان الفريق الإماراتي هو طرفها الأفضل، وفاز على داليان الصيني 5-2 وتأهل إلى نصف النهائي على حساب السد القطري، وبلغ النهائي بهزيمة الحشود الجماهيرية الهائلة التي ضاقت بها مدرجات صالة الأرينا في بانكوك، قبل أن يطيح بطل تايلاند، ومنظم البطولة فريق جمبوري الذي تهيأت له كل الظروف للفوز بالبطولة، حيث كانت برمجة المباريات لمصلحته، فضلاً عن عاملي الأرض والجمهور، ويبدو أن تساهل التحكيم أمر طبيعي مع صاحب الأرض والجمهور، ومتوقع بصورة كبيرة في مباراة دبا الحصن مع جمبوري «المدلل»، ومن خلال مسيرته في البطولة، فاز على جميع الفرق ماعدا دبا الحصن الذي تعادل معه.

وقال محمد المرزوقي مدرب دبا الحصن: مهمتنا أمام الفريق التايلاندي اليوم، لن تكون سهلة، وبغض النظر عن كونه يلعب بأرضه ووسط جمهوره، فهو من الفرق المتمرسة في اللعبة على مستوى القارة الآسيوية، وأيضاً فريق البطولات، وبطل نسخة 2013، ويملك خبرة عالية وكبيرة، ويضم جميع لاعبي المنتخب التايلاندي، فضلاً عن وجوده المستمر في جميع البطولات، خلال السنوات الأخيرة.

وقال المرزوقي: لن نكون صيداً سهلاً للفريق التايلندي وجاهزون لمواجهة الفريق التايلندي وجمهوره، وعازمون على العودة بالميدالية البرونزية، وإذا لم يحالفنا التوفيق، وجئنا في تصنيف أضعف فريق في البطولة وأحدثها مشاركة، ومع ذلك قدمنا أوراق اعتمادنا بقوة، وصعدنا إلى المربع الذهبي ضمن النخبة والأقوياء والأبطال السابقين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا