• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

البرلمان ينتقد الرأفة بقادة أمنيين في نظام بن علي

الأحكام المخففة تطيح بمُدير القضاء العسكري التونسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 أبريل 2014

أقال الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي مدير القضاء العسكري، وذلك على خلفية الأحكام التي أصدرتها محكمة الاستئناف العسكرية في قضية شهداء وجرحى الثورة التي أثارت جدلا واسعا. وذكرت الرئاسة التونسية في بيان مُقتضب وزعته في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول، أن المرزوقي عيّن العميد القاضي علي الفطناسي في منصب وكيل الدولة العام مدير القضاء العسكري. ولم يوضح البيان أسباب هذا القرار الذي ربطه مراقبون بالأحكام الصادرة في قضية شهداء وجرحى الثورة عن محكمة الاستئناف العسكرية بتونس العاصمة.

ودعا الرئيس المؤقت في تونس المنصف أمس إلى الطعن في أحكام القضاء العسكري بشأن قضية شهداء وجرحى الثورة، بينما دعت هيئة الدفاع إلى فتح تحقيق حول أسباب صدور تلك الأحكام بشكل مخفف. وقال المرزوقي وفق بيان رئاسي نشر أمس إن «الرأي العام لم يكن يتوقع هذه الأحكام التي قال إنها لم تستجب لانتظارات عائلات الشهداء والجرحى ولم تنصفهم ولو بالحد الأدنى».

يُشار إلى أن محكمة الاستئناف العسكرية بتونس العاصمة أصدرت مساء السبت أحكاما بالسجن لمدة ثلاث سنوات ضد رفيق الحاج قاسم آخر وزير داخلية في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي، ومدير الأمن الرئاسي علي السرياطي وقياديين أمنيين بينما أخلت سبيل خمسة قياديين، وذلك في قضية شهداء وجرحى الثورة.

وأثارت هذه الأحكام استياء وغضب العديد من الأحزاب السياسية، وكذلك الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في البلاد)، ومنظمات حقوقية وجمعيات أهلية، ما دفع النيابة العسكرية اليوم إلى الطعن في تلك الأحكام، والدعوة إلى النأي بالقضاء العسكري عن أي تجاذبات سياسية. وانتقد المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) بشدة هذه الأحكام.

وأعلن المجلس في ختام جلسة عامة خصصها لبحث الأحكام أنه قرر إصدار قانون يُحدِث بمُقتضاه دوائر قضائية متخصصة في ملفات شهداء الثورة وجرحاها. ويُفترَض أن تتولى هذه الدوائر بشكل حصري البت في هذه الملفات. وقال المجلس في بيان إن الأحكام المخففة التي أصدرتها المحكمة خلفت صدمة كبرى واستياء في نفوس التونسيين، وأنها لا ترتقي إلى تطلع التونسيين لكشف الحقيقة ومعرفة قتلة الشهداء ومحاسبتهم في إطار محاكمة عادلة.(تونس - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا