• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

المتهم تنكر في زي امرأة ترتدي نقاباً

«شرطة أبوظبي» تكشف تفاصيل قتل طفل البناية السكنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي، عن تفاصيل القضية التي راح ضحيتها طفل بريء، قام عامل باكستاني بقتله، مستخدماً حبل غسيل بعد الاعتداء عليه جنسياً، واستدرجه إلى سطح البناية التي يسكنها الضحية بأبوظبي، متنكراً بزي امرأة.

وأعرب اللواء مكتوم علي الشريفي، عن بالغ أسفه لوقوع مثل هذه الجريمة، كاشفاً أن الجاني على صلة بأسرة المجني عليه، حيث أضمر الشر، وأعدّ الخطة اللازمة للاعتداء الجنسي على الطفل، متخفياً بزي امرأة، لاسيما وأن والد الضحية كان يوصيه دائماً بعدم مرافقة أو الحديث مع الذكور الذين يكبرونه سناً.

وأثنى مدير عام شرطة أبوظبي على الجهود التي بذلها العاملون في المختبر الجنائي بإدارة الأدلة الجنائية في الإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ، وفريق العمل المُكلف بالمهمة في إدارة التحريات والمباحث الجنائية في الإدارة العامة للعمليات الشرطية، من كفاءة ومهارة احترافية أسهمت في كشف ملابسات القضية، تكللت بضبط الجاني الذي توهم بأنه سيبقى طليقاً، وبمنأى عن العيون الساهرة، مشيراً إلى أن الجاني اعترف بارتكابه الجريمة، فتم إحالته والمحرزات للجهات المختصة، استكمالاً لبقية الإجراءات القانونية.

..والنيابة تحقق مع القاتل

أبوظبي (الاتحاد)

بدأت نيابة الأسرة والطفل بالنيابة العامة في أبوظبي التحقيق في جريمة قتل طفل والاعتداء عليه، مع المتهم بقتله، كما قامت بإجراء المعاينة التصويرية للواقعة. وأكدت أنها ستنشر نتائج التحقيقات فور انتهائها، تأكيداً لمبدأ الشفافية، واستجابةً لحق المجتمع بالمعرفة. وأوضحت نيابة الأسرة والطفل أن التحقيق مع المتهم تضمن مواجهته بالأدلة وتقرير الطب الشرعي حول الآثار والإصابات التي تم العثور عليها في جسد الضحية. على أن يتم استكمال التقارير الفنية وسماع شهادة القائمين بإجراءات الضبط، مشيرة إلى أنها بدأت إجراءاتها فور تسلمها القضية، حيث قامت بتكليف الطب الشرعي بفحص الضحية، وإعداد تقرير عن وقت الوفاة وسببها، كما كلفت خبراء الأدلة الجنائية بمعاينة موقع الحادث، وعرض التقارير على النيابة.

يذكر أنه تم العثور على جثة الطفل على سطح المبنى الذي يقطنه مع أسرته، حيث تبين أنه قتل خنقاً بعد الاعتداء عليه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا