• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مركبة «دراجون» إلى محطة الفضاء الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يناير 2015

واشنطن (أ ف ب)

نجحت مجموعة «سبايس إكس» الأميركية في إطلاق مركبة «دراجون» إلى محطة الفضاء الدولية لتوفر لها المؤن، لكنها فشلت في محاولتها الأولى لاستعادة الطابق الأول من صاروخ الإطلاق على منصة في المحيط الأطلسي.

وكتب إلون ماسك مؤسس «سبايس إكس» ومديرها على حسابه في «تويتر» أن الصاروخ عاد إلى المنصة البحرية، لكنه حط عليها فجأة.. وهذه الخطوة مشجعة للمستقبل ، مشيراً الى

تسجيل أضرار طفيفة لحقت بالتجهيزات على المنصة.

وإثر الانفصال عن بقية جهاز القذف بعد 3 دقائق من إطلاق الصاروخ من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا (جنوب شرق الولايات المتحدة) عند الساعة 9,47 بتوقيت جرينيتش، شغلت محركات الدفع العكسي في الطابق الاول للهبوط تدريجيا ليحط على منصة تطوف على سطح المحيط الاطلسي على بعد 322 كيلومتراً عن شمال شرق كاب كانافيرال.وكانت مجموعة «سبايس إكس» تطرقت في السابق إلى صعوبة هذه المهمة، حتى إن إلون ماسك أقر مساء الاثنين الماضي بأنه نجاحها غير مؤكد.

ومن المفترض أن تلتحم مركبة «دراجون» بمحطة الفضاء الدولية الاثنين عند الساعة 11,00 بتوقيت غرينيتش.وتعمل هذه المجموعة الأميركية الخاصة منذ عامين على تطوير تقنيات تتيح لها أن تستعيد الطابق الأول من صواريخ الإطلاق إلى الفضاء سالمة، بهدف تخفيض النفقات.

وهي نجحت في ذلك مرتين العام الماضي، ولكنها تحاول في هذه التجربة أن تنفذ هبوطاً دقيقاً.

وتحمل المركبة «دراجون» 2,2 طن من المؤن والمعدات الى الرواد الستة المقيمين على متن محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض، منها مواد تستخدم في التجارب العلمية في ظروف انعدام الجاذبية.

وهذه هي المهمة الخامسة التي تنفذها «سبايس إكس» إلى المحطة الدولية بموجب اتفاق مع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) التي تسعى إلى تعزيز اعتمادها على القطاع الخاص في مجال المهمات الفضائية غير المأهولة في مرحلة أولى تليها مهمات مأهولة إلى الفضاء القريب. و«دراجون» هي أول مركبة من انتاج القطاع الخاص تلتحم بمحطة الفضاء الدولية، وكان ذلك في العام 2012، وهي المركبة الوحيدة حالياً القادرة على الذهاب إلى المحطة والعودة إلى الأرض، بخلاف باقي المركبات التي تحترق وتتفتت لدى انتهاء مهمتها وعودتها إلى الغلاف الجوي للأرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا