• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

المتسابق التايلاندي مفاجأة اليوم الرابع للجائزة

متسابقا العراق وأفريقيا الوسطى يتألقان في «دبي للقرآن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يونيو 2017

سامي عبدالرؤوف (دبي)

شهدت فعاليات اليوم الرابع لمسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم، في دورتها الحادية والعشرين، تألق متسابق العراق عمر حسام نزار، ومنافسه من أفريقيا الوسطى بشر محمد حسن، حيث تمكنا من أن يسكتا أجراس لجنة التحكيم الدولية، في أسئلة الفترة المسائية الثلاثة، التي خاضاها مساء أمس الأول الاثنين، في غرفة تجارة وصناعة دبي.

وتمكن هذان المتسابقان، من بين 8 متسابقين في اليوم الرابع، من أن يكون أفضل من أدى، بسب إتقان الحفظ والاهتمام بأحكام التجويد والإتيان بها، فضلاً عن الثقة والهدوء اللذين ظهرا عليهما، حيث كان المتسابق العراقي أفضل من ممثلي بلاده في الدورات السابقة، فيما تمكن متسابق أفريقيا الوسطى، أن يؤكد أن بلاده أصبحت من الدول المتمكنة قرآنياً، بعد أن حصلت على مراكز متقدمة جداً في الدورات الأخيرة لمسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم. وكان المتسابق التايلاندي، بنامين صالح، الذي يجيد الحديث باللغة العربية، هو المفاجأة السارة في اليوم الرابع، رغم أنه حصل على تنبيه لارتكابه خطأ في الحفظ، إلا أنه استطاع أن يصحح لنفسه قبل أن تنبه لجنة التحكيم الدولية أو تصحح له، مما قلل نسبة درجة الخصم الذي حدث له.

واللافت في أداء المتسابق التايلاندي، أنه ذو صوت جميل وأحكام متميزة جعلته، مرشح بقوة لمسابقة «أجمل الأصوات» التي يختار لها أفضل المسابقين صوتاً في الدورة الحالية، كما أن متسابق تايلاند، أدى الاختبارات المسائية «مغض العينين» كنوع من زيادة التركيز والهروب من الكاميرات التلفزيونية وأضواء كاميرات التصوير الموجودة في غرفة تجارة وصناعة دبي.

وعلى هامش فعاليات اليوم الرابع للمسابقة، افتتح الدكتور سعيد عبد الله حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة للجائزة معرض الخط العربي والإسلامي الذي أُقيم بغرفة تجارة وصناعة دبي على هامش مسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم لدورتها الـ 21 بالتعاون مع هيئة دبي للثقافة والفنون وبحضور سعيد النابودة مدير هيئة دبي للثقافة والفنون بالإنابة.

وتنافس 7 متسابقين بأصوات قرآنية ندية، بحضور نائب رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للجائزة، وعدد من المسؤولين والضيوف والقنصل التايلاندي بالإمارات بروباوادي بوتشواي كواكول، وحضور رعاة فعاليات المسابقة في اليوم الرابع كل من دائرة الأراضي والأملاك بدبي، هيئة دبي للثقافة والفنون، الصكوك الوطنية، وعدد من مرافقي المتسابقين وجمهور الحضور، وضمت قائمة المتسابقين كلاً من بشر محمد حسن من أفريقيا الوسطى، وعمر حسن نزار من العراق، ومحمد عبدالله جامع من هولندا، وبنيامين صالح من تايلاند، وأمانيا عادل علي من أوغندا، وعبدالله جمال إسماعيل من جيبوتي.

وقال المتسابق العراقي عمر حسام نزار 23 عاماً، إنه يدرس بكلية الإعلام، وحفظ القرآن في 8 شهور منذ أربع سنوات وبدأ الحفظ عام 2013، وكان يحفظ كل يوم صفحتين ونصف الصفحة، وقد شجعه أصدقاؤه على حفظ القرآن في الجامعة وحلقات التحفيظ، وشارك في مسابقات محلية وأخرى دولية في البحرين وتركيا والكويت، وكان ترتيبه ضمن العشرة الأوائل.

وذكر نزار، أنه يعتزم العمل كإعلامي في مجال القرآن الكريم، مشيراً إلى أن قراءته في المسابقة كانت من دون أخطاء. أما المتسابق الهولندي محمد عبد الله جامع 22 عاماً، فهو طالب في جامعة نوتنجهام ببريطانيا في السنة الثانية قسم هندسة كيميائية، وقد بدأ الحفظ وعمره 10 سنوات، وأنهى الحفظ في عمر 15 سنة، وكان يحفظ 3 صفحات يوميا في المسجد ببريطانيا.

كما أن والده يحفظ القرآن كاملاً، وشجعه على الحفظ والداه معاً وكانا يتابعانه، وقد شارك في 5 مسابقات محلية ببريطانيا، وحصل على المراكز الأولى فيها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 
 
الأكثر قراءة أخبار ذات صلة
الأكثر إرسالاً