• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اعتقال 44 من قيادات الإخوان بتهمة اقتحام مراكز الشرطة

مقتل 15 إرهابياً وتدمير 6 سيارات في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 أبريل 2015

القاهرة (وكالات)

أسفرت الحملة الأمنية الموسعة التى شنتها قوات الأمن المصرية جنوب الشيخ زويد ورفح شمال سيناء أمس عن مقتل 15 إرهابياً وتدمير 6 سيارات من بينها سيارة إسعاف مسروقة.

وقالت مصادر أمنية أمس إن الحملة استهدفت مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح، حيث استخدمت فيها الطائرات والقوات البرية لقصف ومداهمة البؤر الإرهابية وأماكن تجمع العناصر الإرهابية، وأسفرت عن مقتل 15 تكفيرياً، وحرق وتدمير 6 سيارات والتي تستخدمها العناصر الإرهابية في تنفيذ هجماتها ضد قوات الجيش والشرطة من بينها سيارة الإسعاف المسروقة.

وأعلنت جماعة متشددة في مصر تبايع تنظيم داعش أمس مسؤوليتها عن هجمات وقعت في محافظة شمال سيناء وأسفرت عن مقتل ضابط جيش و14 جندياً واثنين من المدنيين.

وقال تنظيم ما يسمى ولاية سيناء في بيان نشر في صفحة تنشر بياناته على تويتر إن مسلحيه استعملوا القذائف الصاروخية وأسلحة أخرى في الهجمات التي وقعت أمس الأول وأبرزت التحديات الأمنية التي تواجه الحكومة رغم أنها تشن واحدة من أقسى الحملات على المتشددين في تاريخ البلاد.

الى ذلك، واصلت الأجهزة الأمنية المعنية بوزارة الداخلية المصرية توجيه الضربات الأمنية الاستباقية المقننة التي تستهدف القيادات الوسطى لتنظيم الإخوان الإرهابي المتهمين في قضايا اقتحامات أقسام ومراكز الشرطة، والمشاركة في الأعمال العدائية والتحريض عليها.

وأكد بيان صادر عن وزارة الداخلية أمس أن الجهود أسفرت عن ضبط 44 من القيادات الوسطى لتنظيم الإخوان الإرهابي والتنظيمات الموالية له من المتهمين في قضايا اقتحامات أقسام ومراكز الشرطة، والمشاركة في الأعمال العدائية والتحريض عليها على مستوى محافظات الجمهورية.

وأضاف البيان، أن الحملة أسفرت كذلك في مجال إجهاض مخططات وتحركات أعضاء لجان العمليات النوعية بتنظيم الإخوان الإرهابي، والذين يستهدفون قوات الجيش والشرطة والمنشآت الهامة والحيوية، عن ضبط 3 من عناصر أعضائها بمحافظات الجيزة، والمنيا والفيوم.

وتمكنت الأجهزة الأمنية بمحافظة البحيرة أمس من إلقاء القبض على عضوين من تنظيم الإخوان الإرهابي لاتهامهما بالتحريض على العنف والتظاهر غير السلمي بالمحافظة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا