• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طرد المتمردين من القصر الرئاسي في عدن وقصف تجمعاتهم بجزيرة في باب المندب

مظلات «التحالف» تدعم المقاومة و«الحوثيون» يتقهقرون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 أبريل 2015

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

أجبرت ضربات تحالف «عاصفة الحزم» والقوات الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس، «الحوثيين» المدعومين بقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح على التقهقر والانسحاب من حي كريتر الذي يدخل ضمن نطاقه القصر الرئاسي في المعاشيق وسط عدن، بالتزامن مع تنفيذ التحالف عملية إمداد لوجستية للجان الشعبية المقاومة بالمظلات تضمنت أسلحة خفيفة وأجهزة اتصالات وقذائف صاروخية.

واكد المتحدث العسكري السعودي باسم التحالف العميد احمد عسيري في مؤتمره الصحافي اليومي في الرياض عملية إنزال الإمدادات بوساطة المظلات، وقال «إن التحالف قام بعملية دعم لوجستي بجميع أنواعه للجان الشعبية التي استطاعت تغيير الوضع». وقال مقاتلون في المقاومة لـ «الاتحاد» إن صناديق خشبية وحقائب كبيرة أسقطت بالمظلات في مواقع بمنطقة التواهي، احتوت على أسلحة حديثة متنوعة بينها قذائف صاروخية، إضافة أجهزة اتصال متطورة. بينما قال مصدر في مرفأ عدن «إن التحالف ارسل كذلك مواد تموينية وأدوية إلى المدينة عبر قوارب».

وأرغمت الغارات الليلية المكثفة للتحالف المتمردين الحوثيين وقوات صالح على الانسحاب من محيط القصر الرئاسي الذي شهد معارك عنيفة مع اللجان الشعبية الموالية لهادي، باتجاه حي خور مكسر المجاور. وقالت مصادر عسكرية «إن الاشتباكات استمرت بشكل متقطع أيضا في الأحياء المجاورة للقصر ومطار عدن الذي تعرضت فيه مواقع المتمردين للقصف من سفن حربية تابعة للتحالف».

وذكر سكان وشهود عيان لـ «الاتحاد» أن اشتباكات دارت بالقرب من المجمع الحكومي في مديرية المعلا وسط المدينة، وفي كالتكس المؤدية إلى مديرية المنصورة حيث يوجد ميناء الحاويات. وأضاف هؤلاء «أن مسلحي المقاومة المحلية في المعلا التي تعتبر ممرا إلى التواهي حيث الميناء الرئيسي في عدن تصدوا ببسالة للحوثيين وأعاقوا تقدمهم، وهو ما دفع المتمردين لإطلاق قذائف هاون بشكل عشوائي على المساكن والشركات التجارية في المنطقة ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى».

وذكرت مصادر طبية لـ «الاتحاد» أن «الحوثيين» استهدفوا أيضا طواقم وعربات الإسعاف خلال محاولتهم إجلاء مصابين، مؤكدة مقتل شخصين وإصابة آخرين. وقال مصدر طبي «يتم منع مرور سيارات الإسعاف وإطلاق النار على من فيها». فيما اتهم مسؤول في مؤسسة كهرباء عدن، «الحوثيين» باستهداف المحطة الكهربائية التحويلية في كريتر وإعطاب محولين، مشيرا إلى أن حالة العجز في الطاقة بلغت 90 في المائة، والفرق الفنية عاجزة عن القيام بأي عمليات تصليح. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا