• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

استبدلوا خطباء المساجد ومنعوا إقامة صلاة التراويح

الانقلابيون يفسدون روحانيات رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يونيو 2017

الرياض (وكالات)

تسبب الانقلاب الذي نفذته ميليشيات الحوثي والمخلوع في إفساد روحانية شهر رمضان المبارك لدى اليمنيين، فإلى جانب موجة النزوح التي قام بها المواطنون من المدن إلى القرى والأرياف، وهجرة آخرون خارج البلاد كلياً، يعاني اليمنيون في مناطق سيطرة الانقلابيين من تضييق أفقدهم نكهة رمضان التي اعتادوا عليها. وقامت ميليشيا الحوثي باستبدال خطباء المساجد بآخرين محسوبين على الجماعة، ومنعوا إقامة صلاة التراويح في أغلب مساجد العاصمة صنعاء وبعض المدن التي يهيمنون عليها.

وحذر وزير الأوقاف والإرشاد اليمني، أحمد عطيه الميليشيات الانقلابية من مغبة الاستمرار في ‏فرض أفكارها الدخيلة على المجتمع اليمني التي لا يقبلها اليمنيون، داعيًا في الوقت نفسه ‏إلى النأي بالمساجد عن الصراعات المذهبية والحزبية.‏ وأكد أن الميليشيات عملت ‏على حرف رسالة المسجد وربطها بالمراجع الإيرانية التي تحاول فرضها على الشعب اليمني ‏وبث أفكارهم المنحرفة التي تدعو إلى الخراب بدلاً عن البناء، وإلى التناحر بدلاً عن التلاحم، ‏وإلى الفرقة بدلاً عن الإجماع، مشيراً إلى أن الميليشيات قامت بمنع أداء صلاة التراويح في المساجد والاعتداء على المصلين ‏وإخراجهم بقوة السلاح من المساجد واختطاف العديد منهم في أعمال تتنافى مع تعاليم الإسلام ‏الحنيف، وتتعدى على حرمة المساجد، وبين أن الميليشيات الانقلابية مستمرة في انتهاك حرمة المساجد ‏وتمزيق النسيج الاجتماعي والتعايش الذي عرفته اليمن.‏

وكان المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ قد قدم مبادرة لصرف رواتب أكثر من مليون موظف حكومي، بيد أن مساعيه اصطدمت برفض مليشيا الحوثي والمخلوع صالح في حين وافقت الحكومة الشرعية عليها.

وتنص المبادرة على قيام ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح بتحويل إيرادات الدولة من العاصمة صنعاء وبقية مناطقهم، وأبرزها إيرادات ميناء الحديدة على ساحل البحر الأحمر، وضرائب شركات الاتصالات والقطاع الخاص، وإيرادات المشتقات النفطية إلى صندوق مستقل يعمل بحيادية ويتولى صرف رواتب الموظفين في جميع المناطق، ويديره فريق مهني يمني بإشراف الأمم المتحدة، وبالمثل تقوم الحكومة بتحويل الإيرادات من عدن ومناطقها إلى الصندوق.

وأوضح مراقبون للشأن اليمني أن الحل الذي حمله ولد الشيخ إلى صنعاء يشتمل على جوانب أمنية واقتصادية وإنسانية تهدف إلى ترتيبات انسحاب الميليشيا من محافظة الحديدة وتشكيل لجنة فنية من خبراء اقتصاديين وماليين لمساعدة الحكومة لإيجاد آلية مناسبة وعاجلة لدفع مرتبات الموظفين في الجهاز الإداري للدولة والتعامل مع الإيرادات في المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين بهدف توفير السيولة اللازمة لتغطية هذه النفقات على أن تستعمل الإيرادات الجمركية والضريبية لتمويل الرواتب والخدمات الأساسية.

وكشفت مصادر في الداخل اليمني عن أن هذا المقترح جاء بعد جهود كبيرة لخبراء خلال لقاءاتهم ببعثة الأمم المتحدة وسفراء الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وسفراء بعض الدول ذات العلاقة والاتحاد الأوروبي وينص على تسليم الميناء للفنيين الذين يديرون الميناء حاليا بإشراف الأمم المتحدة ويتم إيداع دخل الميناء في فرع البنك المركزي في الحديدة على أن تشكل قيادة محايدة للبنك المركزي بإشراف أممي لصرف المرتبات لجميع الموظفين.

واصطدمت هذه المبادرة بأصحاب المصالح من استمرار الحرب الذين لاتعنيهم الخسائر البشرية شيئا لذلك استبقوا زيارة المبعوث الأممي إلى صنعاء بالدعوة إلى عدم استقباله والتحريض عليه وإطلاق النار على موكبه للحيلولة دون التوصل إلى اتفاق، لأنه ليس من مصلحتهم أي اتفاق لوقف الحرب لأنهم سيخسرون الفوائد المادية والرتب الممنوحة والترقيات التي تتم خارج القانون.ولم يألو هؤلاء جهدا في تشويه من يدعو لإحلال السلام ووصفه بأنه خائن وطابور خامس. وصوروا للناس أن ولد الشيخ طلب تسليم الميناء لطرف ثالث مقابل دفع المرتبات ولم يوضحوا للناس من هو هذا الطرف الثالث.

وأكدوا أن الذين انخرطوا في اقتصاد الحرب على حساب السلام من العصابات الحوثية والمخلوع صالح الذين اعتادوا سرقة اليمن وخيراته لحسابهم الخاص يحاولون استمرار الحرب والدمار ومثل هؤلاء الذين يحرقون اليمن ليس لديهم أي هدف سوى الإثراء على حساب دماء الناس وأحلوا الفقر في كل بيت ونشروا البطالة والتسول والفساد واليأس والإحباط. وكان نائب رئيس الحكومة اليمنية وزير الخارجية عبدالملك المخلافي قد جدد تأكيد الحكومة الشرعية ضرورة التزام الانقلابين بتوريد عائدات المؤسسات الإيرادية إلى البنك المركزي في عدن وفروعه في المحافظات لصرف مرتبات الموظفين.