• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العيادة الذكية لصحة دبي تناقش أسباب ومضاعفات سمنة الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يوليو 2016

دبي (الاتحاد)

ناقشت العيادة الذكية لهيئة الصحة بدبي، أمس الخميس، أسباب ومضاعفات وطرق الوقاية من السمنة التي تصل نسبتها في دولة الإمارات إلى 33%.

وشارك في العيادة الذكية كل من الدكتور حامد يحيى حسين أخصائي أول طب الأسرة، ومساعد رئيس شعبة صحة المدارس والمؤسسات الصحية بقطاع الرعاية الصحية الأولية بهيئة الصحة بدبي، والدكتور أحمد عبده أخصائي أول طب الأطفال بمستشفى لطيفة.

وأشارت إلى الأسباب المؤدية للإصابة بفرط الوزن والسمنة في مرحلة الطفولة ومنها: النظام الغذائي وزيادة استهلاك الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من الطاقة والدهون والسكريات، وقلة ممارسة الرياضة والنشاط البدني، وحياة الرفاهية التي تعيشها العديد من بلدان العالم. ونوهت العيادة الذكية إلى عوامل الخطورة التي تسهم في زيادة فرص إصابة الطفل بالسُمنة مثل التاريخ والاستعداد العائلي، والتعرض للضغوط النفسية التي تدفع الطفل إلى فرط تناول الطعام، والعادات الغير سليمة للعائلات التي تتمثل بفرط شراء الأطعمة الغير صحية كالحلويات وغيرها، مشيرة إلى أن فرص إصابة الطفل بالسمنة تصل إلى (40%) إذا كان أحد الوالدين يعاني من السمنة، وترتفع هذه النسبة إلى (80%) في حال إصابة كلا الوالدين بالسمنة.

وأوضحت الجهود التي تقوم بها شعبة الصحة المدرسية بقطاع خدمات الرعاية الصحية الأولية للحد من السمنة لدى الأطفال من خلال فحص وتشخيص وتقييم وزن الطفل والتعاون مع أولياء الأمور في تقليل السمنة لدى الأطفال. واستعرضت العيادة الذكية المضاعفات السلبية لسمنة الأطفال، ومنها الإصابة بالنمط الثاني من السكري وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع كوليسترول الدم، والربو والاضطرابات التنفسية واضطرابات النوم والاكتئاب وفقدان الثقة بالنفس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض