• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  07:25     إسرائيل ترفض الحوار مع حكومة فلسطينية تشمل حماس قبل نزع أسلحتها    

توقعات بقدرة الأسواق على الاستيعاب السريع لمخاوف التصحيح

الأسهم المحلية تفقد 19 مليار درهم في ثلاث جلسات مع تزايد ضغوط البيع لجني الأرباح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 أبريل 2014

فاقمت عمليات البيع لجني الأرباح المتواصلة للجلسة الثالثة على التوالي من خسائر الأسهم المحلية التي فقدت أمس أكثر من 11,2 مليار درهم من القيمة السوقية، ليصل إجمالي الخسائر في ثلاث جلسات إلى نحو 19 مليار درهم.

وشهدت الأسواق أمس موجة تسييل تركزت على الأسهم القيادية في سوقي أبوظبي للأوراق المالية ودبي المالي، خاصة تلك التي سجلت ارتفاعات سريعة متلاحقة على مدى زمني قصير، مما زاد مخاوف مستثمرين من تحول عمليات جني أرباح طبيعة ومتوقعة إلى عملية تصحيح قصيرة المدى بعد ماراثون طويل من الارتفاعات المتتالية منذ بداية العام، والتي جاءت امتدادا للارتفاع القياسي الذي سجلته الأسواق خلال عام 2013.

وقلل محللون ماليون من هذه المخاوف مؤكدين أن الأسواق المحلية قادرة على استيعاب عمليات جني أرباح أكبر وأسع نطاقاً بالنظر إلى أحجام السيولة المتدفقة على الأسواق، والتي دائما ما تنجح في تقليص حدة الخسائر خلال الجلسة الواحدة، وهو الأمر الذي كان جلياً في تعاملات الجلسات الثلاث الماضية، عندما كانت تستهل الأسواق تعاملاتها على انخفاضات حادة، لكنها سرعان من تستعيد عافيتها مع دخول سيولة مترقبة لاقتناص الفرص إلى الأسواق، والتي تساهم في تقليص حدة الخسائر لاسيما وأنها تستهدف الأسهم القيادية المؤثرة في تحركات الأسواق.

وقال جمال عجاج، مدير مركز الشرهان للأسهم والسندات: إن التراجعات التي شهدتها الأسواق خلال الجلسات السابقة جاءت متوقعة بعد ماراثون طويل من الارتفاعات المتتالية من دون توقف، والتي سرعت بعمليات بيع لجني الأرباح، خاصة أن عمليات الصعود لبعض الأسهم القيادية في سوق أبوظبي على سبيل المثل كانت سريعة، مما دفع إلى الاتجاه نحو التسريع بعمليات تعديل سعري لهذه الأسهم.

وأضاف أن الارتفاع السريع لعب دورا في عمليات جني الأرباح التي تشهدها الأسواق حالياً، مع تخوف البعض من حدوث تراجعات سريعة في أعقاب هذه الارتفاعات، لافتاً إلى أن موجة التذبذب الراهنة مرحلية ومبررة وصحية.

وقال: إن حدة التراجعات غير مقلقة لاسيما وأنها لم تخرج عن نطاقها المحدود بعد، وأن مستويات السيولة ما زالت مرتفعة في الأسواق، مقللاً في الوقت ذاته من الانعكاسات السلبية لموجة التذبذب التي تشهدها البورصات العالمية على الأسهم المحلية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا