• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«سوريا الديمقراطية» تمهل «داعش» 48 ساعة لمغادرة منبج

النظام يقتل 43 مدنياً والمعارضة تصرع 35 من قوات الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

قتل 43 مدنيا بينهم 11 طفلا أمس، في عمليات قصف نفذ معظمها النظام السوري على مناطق تسيطر عليها المعارضة، بالتزامن مع مقتل 35 عنصرا من قوات الحرس الجمهوري السوري، بينهم ضباط في تفجير استهدف مقرا لهم في مدينة حلب شمال سوريا، في حين أمهلت قوات سوريا الديمقراطية تنظيم «داعش» 48 ساعة للخروج من مدينة منبج التي تحاصرها حفاظا على أرواح المدنيين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن 13 مدنيا قتلوا في الغوطة الشرقية، معقل المعارضة قرب دمشق، و15 آخرين قتلوا في محافظة إدلب، و15 آخرين في اثنين من أحياء حلب التي تسيطر عليها المعارضة مشيراً إلى غارات نفذتها مروحيات تابعة للنظام في حلب وأدت إلى مقتل 6 أطفال.

وأكد المرصد أن مدينة دوما القريبة من دمشق وبلدتين أخريين في الغوطة، استهدفت بقصف للنظام مما أدى إلى مقتل 3 أطفال.

في هذه الأثناء ذكرت وكالة «مسار» أن المعارضة فجرت نفقا في حي باب جنين في حلب، مما أدى إلى انهيار مبنى المرور ومقتل العشرات من جنود النظام. وقالت مصادر مقربة من القوات السورية في مدينة حلب، إن «حوالي 35 عنصرا من قوات الحرس الجمهوري بينهم ضباط، قتلوا في تفجير استهدف مبنى البريد في حي باب جنيد وسط مدينة حلب، بعد حفر عناصر المعارضة نفقا تحت المبنى وتفخيخه وتفجيره فجرا».

وأكدت المصادر أن المبنى المكون من ثلاثة طوابق تحول إلى كومة من الركام، مما يعني عدم إمكانية وجود أحياء وأن العدد المقدر للقتلى هو عدد العناصر المتواجدين في المبنى بهذا الوقت. وكانت ما تسمى بـ»غرفة عمليات فتح حلب» ادعت أنها تمكنت من نسف مبنى «فرع المرور» الواقع عند تقاطع شارع المتنبي مع شارعي باب الفرج وباب أنطاكية، والذي وصفته الغرفة بأنه «واحد من أكثر معاقل النظام تحصينا في خط الجبهة الأول». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا