• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

صندوق خليفة: التعليم جزء من التدريب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد قسم الاستشارات في صندوق خليفة لتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة أن التعليم جزء من التدريب، حيث يشمل تدريبنا لرواد الأعمال على التزويد بالمعلومات وشحذ وصقل المهارات، وأيضاً تغيير القناعات، وهي الأصعب.

وأضاف: «أهم التحديات التي تواجه رواد الأعمال المواطنين هي التشتت وعدم التركيز عند طرح الأفكار الريادية، نتيجة كثرة الأفكار المطروحة ونقص المعلومة والخبرة في فهم حاجة السوق الحالية والمستقبلية».

وقال: «الكثير يعتقد بأنه وبمجرد حصوله على الشهادات الجامعية يعفيه من الالتزام بحضور الدورات التدريبية وورش العمل المتخصصة التي يطرحها الصندوق، وهذا غير صحيح، حيث إن التدريب أصبح ضرورة لتبادل الأفكار وتطويرها والتواصل مع رواد الأعمال الآخرين وطرح ومناقشة المشاريع والعمل على تعزيز سبل نجاحها.

وأضاف: «الخدمات التدريبية تعد اليوم من أهم الخدمات المقدمة، متقدمة على غيرها من الخدمات، وأيضاً من أقل الخدمات اهتماماً وملاحظة، لأنها تبني الإنسان مشيراً إلى أن هذا البناء لن يلاحظ إلا بعد عقود من الزمان، فإذا ظن الفرد بأنه ملم بكل شيء فهذا تأكيد أنه لا يعرف أي شيء».

وقال: «عملية التدريب مستمرة ولا تنتهي بانتهاء الدورات التدريبية، فالتدريب وسيلة وليست غاية».

وأضاف: «المدربون عندنا اليوم هم منسقون لسير البرامج التدريبية في وقت نؤمن بأن المعلومات التي يمتلكها ويختزنها الأفراد أكثر بكثير مما يمتلكه المدرب، نحن نعمل مع المتدربين جنباً إلى جنب حتى يكتشفوا طاقاتهم الكامنة ويوظفوها بشكل أمثل في تأسيس وإدارة مشاريعهم التجارية الخاصة بهم».

وتابع: «الفشل عندنا محرم وممقوت، وهذا غير صحيح، الفشل هو بداية النجاح إذا تم استثماره بشكل صحيح فهو يولد خبرات لا يستطيع أحد أن يتعلمها من خلال قراءة كتاب أو المشاركة في دورات تدريبية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا