• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الحاسة السابعة» التايوانية.. الانتظار مسروداً بالضوء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

محمود عبدالله (الشارقة) - افتتحت مسرحية «الحاسة السابعة» لفرقة (Anarchy Dance Theatre) التايوانية عروض النسخة السادسة لمهرجان المسرح العربي، وجاءت المسرحية التي تمّ تصميمها في عشرين دقيقة في إطار ديالوج مسرحي صامت طويل، استند في محتواه على فكرة الانتظار، التي قامت عليها مسرحية «في انتظار غودو» للكاتب الأيرلندي «صموئيل بيكيت»، وأداء خمسة شباب بين راقصين ومصممي إضاءة وجرافيك وحركة ومؤثرات موسيقية.

الحاسة السابعة، عرض رشيق يقوم على الإبهار البصري والعمل في منطقة الضوء وظلاله واحتمالاته وتأويلاته، إضافة إلى بناء سردية جسدية قابلة للقراءة بأكثر من وجه وأكثر من مستوى وأكثر من مرجعية، شكلا إضافة إلى تأويلات أخرى، العناوين الرئيسية في العرض البصري الأدائي الذي استضاف المهرجان خلاله فرقة غير عربية من تايوان ليقول كلمته حول حوار الحضارات، وليوصل رسالته حول فرص التلاقي بدل ذرائع القطيعة، فهذان الراقصان، أعادا لنا قصة صراع الإنسان مع قدره منذ الخليقة، في فضاء موحش، تمت صناعته بواسطة الإضاءة الرقمية التي أثثت لنا مناظر مسرحية ضوئية متنوعة فتارة نحن في بيت، سجن، غابة، طائرة، ناطحة سحاب، فيما يبدأ العرض بموسيقى متناوبة بين روح آسيا في آفاق شرقها، وبين الموسيقى الغربية في تجلياتها الإلكترونية، وما هي سوى لحيظات حتى ينكشف المشهد عن راقص وراقصة (شاب وفتاة) مُكَبَّلٌ كل واحد منهما داخل قفص ضوئي مخاتل، بمعنى أنه يكبر ويصغر في متوالية إيهامية تكاد تجعل الخلاص منه ممكناً ليتبين أن الخلاص هنا يصبح ضرباً من المستحيل.

لعبة الضوء والظل التي أفاض العرض فيها إفاضة وصلت حد التكرار في بعض الدلالات، شكّلت سمة محورية جعلت النتائج تفضي مرة إلى سجن. ومرة إلى غابة أغصان، وثالثة إلى شرايين جسد وأوردته، ورابعة إلى شبكة أسلاك كهربائية متداخلة متلاطمة التعقيد، وخامسة إلى ناطحات سحاب تبث الوجل وتحاصر الروح وتمنع رغبات الانعتاق من تحقيق صبواتها الأزلية.

رجل وامرأة، ليل ونهار، ضوء وعتمة، أحمر وأزرق، إقبال وإحجام، شك ويقين، وضوح وتردد، تطويع للجسد في مرّة، وعزوف يحمل سمات (صراع الرجل والمرأة)، ومعاندة في مرة أخرى، ليقول الشاب والفتاة خلال هذا الإيقاع الزماني المكاني كل ما يعتمل في داخلهما من دون حوار، في صورة جديدة للمسرح الموسيقي الراقص، وصورة أكثر وضوحا في تأثيرات لغة الجسد على المسرح. يتسم العرض التايواني في خطته الإخراجية في أنه يقوم على فن الصورة التشكيلية على المسرح، حينما تنجح في أن ترسم لنا موضوعا إنسانيا، حول صراع الإنسان مع قدره ونفسه ومحيطه، كما تنجح الإضاءة التي أكدت أنها بطلة العرض، على تشكيل الأمكنة، التي لعبت دورها في تشكيل حركة الراقصين، في تحايل إخراجي طريف، في أن يجعل من الإضاءة بديلا للديكورات.

ما يلفت الانتباه في هذا العرض، إنتاجه وفق ميزانية فقيرة محدودة، كما نرى ذلك في أفلام السينما البديلة، ملابس المؤدين بسيطة، لكنها تقول الكثير على منصة العرض، كما تسهم في بناء اللحظة البصرية التي لا تبتعد كثيرا عن فن المسرح الموسيقي الحركي، في تقاطع جميل مع المنظر السينمائي الذي بدا لنا دالا في تركيبة هذا العرض الذي أسس لمعمار هندسي بوسيلة الإضاءة التي ساهمت في تغيير مفهوم مفردة الديكور التقليدية إلى مفردة معاصرة تقوم على حركة الضوء، ودوران الممثلين حوله.

أما فكرة الانتظار التي استمدتها الفرقة التايوانية، فتعززت من خلال الكثير من المظاهر؛ الصمت حل مكان الحوار، و الاضاءة حلّت مكان الممثلين بحوارهم، والباليه بممكناته الحركية وأناقته وجماله كما الرقص الحديث بتقنياته حلا محل تكوينات المشهد التقليدي، لكن هذه المسرحية التي تستفيد من هذه الممكنات الفنية وتقنية الرقص التعبيري، تنتهي نهاية مأساوية، حينما يستسلم المؤدي الشاب لقدره، وفي تشكيلة مسرحية هندسية من أجمل ما تم تصميمه في هذا العرض، يتشكل شكل (القبر) من بطلي العرض، الفتى ممدا بشكل مستقيم، فيما تقف الفتاة بشكل طولي كشاهد على هذا القبر الذي بدا لنا مع انسيابية الموسيقى تارة وتوتراتها تارة أخرى، وكأننا عدنا إلى المتخيل من جديد، حياتنا الفطرية، وصراعنا القديم القدري بين آدم وحواء.

في العرض التايواني ثمة تركيبات مسرحية تعبيرية في تصوير رحلة الانسان، فهنا الكثير من التأمل والدلالات الفلسفية، فثيمة الانتظار القاتلة، التي جاءتنا بمشهدية الرقص والموسيقى والمؤثرات الصوتية والمنظر الثلاث الأبعاد، هي ابتكارية جديدة في عالم المسرح الراقص، لهذا احتفى جمهور المهرجان بهذا الأداء التايواني المبهر الرشيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا