• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المندوبون الدائمون يبدؤون مناقشاتهم

الجزر الإماراتية المحتلة على جدول أعمال القمة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يوليو 2016

نواكشوط (وام)

بدأت أمس في نواكشوط أعمال اجتماع المندوبين الدائمين وكبار المسؤولين في جامعة الدول العربية التحضيري لاجتماع وزراء الخارجية تمهيدا للقمة العربية في دورتها العادية الـ 27 التي تستضيفها العاصمة الموريتانية.

وشارك في الاجتماع جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية.

وذكرت الوكالة الموريتانية للأنباء أن الاجتماع الذي ترأسه السفير أحمد بن حلي نائب أمين عام الجامعة العربية يناقش جدول أعمال القمة التي تنطلق يوم 25 من شهر يوليو الجاري ويشمل التقرير المرفوع إلى القمة نشاط هيئة متابعة تنفيذ القرارات بجانب تقرير أمين عام الجامعة ، والعمل العربي المشترك والقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي ومستجداته، فضلا عن تطورات الأزمة السورية والأوضاع في ليبيا واليمن.

كما يشمل دعم الصومال وخطة تحرك السودان لتنفيذ استراتيجية خروج «اليوناميد» من إقليم دارفور، إضافة إلى احتلال إيران الجزر العربية الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى» التابعة لدولة الإمارات والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية .

ويناقش الاجتماع صيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الإرهاب وتطوير جامعة الدول العربية بجانب العمل الاقتصادي والاجتماعي العربي المشترك وموعد ومكان عقد الدورة الـ 28 للقمة العربية.

وأكد نائب الأمين العام أهمية القمة التي تعقد في ظرف استثنائي يتطلع فيه العرب إلى نتائج قمة نواكشوط التي يؤمل أن تدعم الجسم العربي لمواجهة التحديات الجسيمة انطلاقا من بلورة القادة العرب مواقف موحدة لتجاوز الوضع العربي الصعب والمساهمة في التعامل الجاد مع القضايا المصيرية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وأضاف أن قمة نواكشوط تمثل فرصة للتواصل المباشر مع الشعب الموريتاني من جهة ومع العرب وإفريقيا وتوطيد أواصر التعاون العربي الإفريقي من جهة ثانية انطلاقا من موقع موريتانيا كجسر للربط بين العالمين العربي والإفريقي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا