• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يتضمن 23 محاضرة يقدمها لفيف من الاستشاريين

«بيديا دبي» يبحث الجديد في أمراض تسمم الدم لدى حديثي الولادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 أبريل 2015

دبي (وام)

انطلقت أمس أعمال المؤتمر الدولي الثاني لطب الأطفال وحديثي الولادة «بيديا دبي» الذي أقيم تحت رعاية جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، بالتعاون مع جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية، بمجمع محمد بن راشد آل مكتوم الأكاديمي الطبي في مدينة دبي الطبية.

وبحث المؤتمر موضوع الغذاء الصحي للأطفال، من أجل صحة بدنية وعقلية سليمة لبناء جيل معافى بدنياً ونفسياً، إلى جانب الجديد في أمراض تسمم الدم لدى حديثي الولادة، بما فيها التشخيص والعلاج والمتابعة، والعديد من الأمور المتعلقة بحديثي الولادة، مثل الرضاعة الطبيعية من دون حدوث التهابات معوية، والطفل المولود لأم مريضة ومشكلاته ومضاعفاته، والتشخيص المبكر وعلاجه، وارتجاع المريء لدى حديثي الولادة، بما في ذلك أسبابه وأعراضه ومضاعفاته وعلاجه، وأهمية بناء قاعدة معلومات للأطفال حديثي الولادة، سعياً إلى تطوير العناية الطبية المقدمة لهم.

وافتتح المؤتمر عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي لجائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، بحضور الدكتور عبد الله الخياط رئيس المؤتمر، والدكتور ياسر النعيمي الرئيس الشرفي للمؤتمر خبير قطاع المستشفيات بوزارة الصحة، والدكتور جورومومضفا راو نائب رئيس جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية.

وألقى عبد الله بن سوقات كلمة خلال الافتتاح، تحدث فيها عن رعاية جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية لهذا المؤتمر، وغيره من المؤتمرات الطبية التي تهدف إلى تطوير الأداء المهني للقائمين على قطاع الرعاية الصحية المحلية والإقليمية والعالمية، والتي تعد أحد أهم أنشطة الجائزة التي تعزز مساعيها نحو إرساء مبدأ التميز الطبي.

وقال: «إن الجائزة حرصت منذ تأسيسها في عام 1999 وحتى الآن على دعم كل ما من شأنه الارتقاء بالقطاع الصحي داخل الدولة وخارجها، من خلال تكريم المتميزين في هذا القطاع، ودعم أنشطة التعليم الطبي المستمر، ودعم البحث العلمي في المجال الطبي بصفة عامة، وبحوث الأمراض الوراثية بصفة خاصة».

ولفت إلى أنه طوال هذه السنوات، وخلال مسيرة الجائزة الحافلة بالإنجازات، كان تخصص طب الأطفال وطب الأطفال حديثي الولادة ضمن أولويات الجائزة، مؤكداً أن الاهتمام بصحة أطفالنا اليوم يعني الحفاظ على صحة الأمة في المستقبل. وألقى الدكتور عبد الله الخياط كلمة، تحدث خلالها عن التقدم العلمي الكبير الذي شهده تخصص طب الأطفال خلال العقد الماضي في المجالات الوقائية والتشخيصية والعلاجية كافة، والذي انعكس بدوره على النهوض بجودة الرعاية الصحية المقدمة للأطفال على مستوى العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض